أحداثأهم الأحداثدولي

“لوموند”: مرتزقة روس في صفوف قوات خليفة حفتر … وليبيا مسرحا لتدخلاتهم

طرابلس ــ الرأي الجديد (وكالات)
أفادت صحيفة “لوموند”، أن الأمريكيين يشعرون بالقلق من الوجود المتزايد للجنود الروس، إلى جانب المارشال خليفة حفتر الذي يقاتل حكومة فايز السراج المعترف بها من قبل الأمم المتّحدة.
وتابعت الصحيفة الفرنسية، أن منذ سبعة أشهر ونصف بدأت “معركة طرابلس” في مواجهة جديدة بين خليفة حفتر وفايز السراج، لكن مع مشاركة متزايدة للجنود الروس إلى جانب القوات المهاجمة للمارشال خليفة حفتر وهي معركة يمكنها أن تؤدي في النهاية إلى إعادة تغيير الوضع الاستراتيجي في المنطقة الوسطى من البحر المتوسط.
وأوضحت “لوموند”، أنه في ظلّ نفي موسكو لتواجد جنود روس في ليبيا كشفت المجموعات المسلحة في طرابلس، الموالية لحكومة فايز السراج المعترف بها دوليا صور ومقاطع فيديو تظهر وثائق الهوية ولقطات الشخصية من الهواتف المحمولة لجنود روس تمّ التخلي عنها على عجل نتيجة القتال لكن لم يتم العثور على أي جثة أو أسر أي جندي روسي على الجبهة، في حين أن موقع “ميدوزا “الروسي للتحقيق، الذي يتّخذ من لتوانيا مقراً له، وثّق ما بين 10 و35 قتيلاً، بناءً على شهادة مقاتلين وعائلات الجنود.

* بنيامين نتنياهو يدين “الانقلاب على الدولة ” بعد اتهامه من قبل العدالة الإسرائيلية

فيما أوضحت “لوموند”، أن رفض رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الاستقالة، بعد اتهامه بالفساد والاحتيال وانتهاك الثقة من قبل القضاء في إسرائيل، يكون نتنياهو قد فتح أزمة عميقة جدا في الديمقراطية الإسرائيلية فلأول مرة يواجه فيها رئيس الحكومة في السلطة قرارات العدالة في إسرائيل.
وأضافت “لوموند”، أن منذ الانتخابات التشريعية الأخيرة لم ينجح نتنياهو ولا منافسه الرئيسي، رئيس الأركان السابق بيني غانتز في جمع الأغلبية لتشكيل الحكومة كما انقسمت الأحزاب الاسرائلية بالفعل، حول كيفية تشكيل لجنة خاصّة لدراسة حصانة رئيس الوزراء فلا يمكن تشكيل هذه اللجنة إلا بعد انتخابات جديدة والتي ستكون الثالثة في عام واحد لكن احتمالا كبيرا أن نتنياهو سيخسرها.

* فوز ماكرون بانتخابات الرئاسية 2022 يمر عبر طريق مصنع ويرلبول “Whirlpool”

فيما تقول صحيفة “لوفيغارو”، إن زيارة الرئيس الفرنسي إلى مصنع “ويرلبول” “Whirlpool”، بمدينة “اميان” “Amiens”، كانت فرصة لمقابلة العمال السابقين للمصنع و الذين ذكروه بالتزاماته حول إنقاذ المصنع من الغلق خلال حملته الانتخابية الرئاسية السابقة.
وأضافت “لوفيغارو”، أن نائبا من حزب فرنسا الابية وجّه تهما الى الرئيس ايمانويل ماكرون، بأنه أخلف بوعده حيال عودة العمال إلى العمل في المصنع حيث عبر الرئيس ماكرون، عن خيبة امله بسبب عدم قدرته على الالتزام بوعده.
وأوضحت اليومية الفرنسية أن خلال جولتي الانتخابات الرئاسية لعام 2017 عندما أعلنت شركة “ويرلبول” عن نيتها نقل الإنتاج إلى بولونيا توجّهت زعيمة حزب التجمع الوطني اليمني المتشدد مارين لوبان، إلى مقابلة الموظفين الغاضبين في وقت كان الرئيس إيمانويل ماكرون يجتمع مع ممثلي الموظفين في غرفة التجارة والصناعة، لكنّه سرعان ما توجه إلى عمال المصنع حيث وعدهم بعدم تسريحهم لكن المالك الجديد بعد سنتين ونصف من التسيير، فشل في إعادة الحياة إلى مصنع صناعة الكهرو منزلية “Whirlpool”، وقام بغلق المصنع وتسريح مائتي عامل بالرغم من المساعدات الحكومية التي قدمت له.
وتابعت الصحيفة، أن ما يحدث في هذا المصنع يتجاوز إلى حدّ بعيد تصنيفه كقضية اقتصادية بحتة، بل في غضون عامين ونصف سيواصل الرئيس الفرنسي منافسة مارين لوبان، ويستعد لجولة أخرى ستلعب عام الفين وإثنين وعشرين لاسيما في ظل ترصد حزب فرنسا الابية لخطواته، فالأمر بالنسبة للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون لا يقتصر فقط على انقاذ العمال السابقين في مصنع “ويرلبول” “Whirlpool”، بل سيحاول أيضا انقاذ ولايته الرئاسية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى