نبيل القروي: هذا مادار بيني وبين الحبيب الجملي !

تونس ــ الرأي الجديد (متابعات)
أفاد رئيس حزب “قلب تونس” نبيل القروي، أن اللقاء الذي جمع وفدا عن الحزب برئيس الحكومة المكلف حبيب الجملي، لم يتطرّق لمشاركة الحزب في الحكومة المقبلة من عدمه.
وأوضح نبيل القروي، في تصريح اعلامي، أن الجملي استعرض تصوّره بخصوص حكومته وهيكلتها دون التطرّق إلى تركيبتها، مشيرا إلى أن المفاوضات بخصوص حكومته المقبلة ستكون معه وليس مع “حركة النهضة”.
وقال القروي، أن رئيس الحكومة، يعمل على تحييد وزارات السيادة.
وبيّن نبيل القروي، أن وفد الحزب، استعرض أولويات “قلب تونس” المتمثّلة بالخصوص في مكافحة الفقر وتحرير الاقتصاد وتطويره، مؤكدا أن هذا اللقاء الأولي، تطرّق فيه وفد الحزب، إلى ضرورة أن تكون الحكومة المقبلة حكومة كفاءات وطنية.
وأضاف رئيس حزب “قلب تونس”، أن حزبه “معني بجميع المسارات ومنها تكوين الحكومة المقبلة كحزب فائز بالمرتبة الثانية في الاستحقاق الانتخابي الأخير”، وفق قوله.
يذكر أن الوفد الذي إلتقى رئيس الحكومة المكلّف الحبيب الجملي، ضمّ كلا من، رضا شرف الدين وحاتم المليكي وأسامة الخليفي، برئاسة نبيل القروي.
وكان الحبيب الجملي، أكد في تصريح إعلامي اليوم الثلاثاء، قبيل الانطلاق في المشاورات، أنه سيلتقي في مرحلة أولى مع ممثلي الأحزاب السياسية، وفي مرحلة ثانية مع ممثلي المنظمات والكفاءات الوطنية، مشيرا إلى أن المشاورات ستشمل كل الاحزاب دون استثناء إلا من يستثني نفسه، وستتم حسب ترتيب هذه الأحزاب وفق عدد المقاعد المتحصّل عليها في البرلمان مبرزا أنه سيستند إلى مقياسي “النزاهة والكفاءة وسيحافظ على استقلاليته”، حسب تعبيره.

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق