بسبب الخلافات مع بفون: هيئة الانتخابات تتجه لإعفاء البرينصي والعزيزي

تونس ــ الرأي الجديد (متابعات)
وافق عدد من أعضاء مجلس الهيئة العليا المستقلة للانتخابات يوم أمس، على إحالة العضوين عادل البرينصي، ونبيل العزيزي، على معنى الفصل 15 من القانون الانتخابي، لعزلهما من مهامهما، قبل عرض الملف على البرلمان للبت فيه نهائيا.
وأكد رئيس الهيئة نبيل بفون، اليوم السبت 9 نوفمبر، إمكانية  إعفاء عضوي الهيئة بعد تصريحاتهما المتعلقة بوجود شبهات فساد مالى وإداري وتدخل أجنبي في عملية تسجيل الناخبين.
وقال نبيل بفون، إن التصريحات الخطيرة، التي ما انفك يطلقها البرينصي والعزيزي، أضرت كثيرا بصورة الهيئة، مشيرا إلى أنه من “الوارد جدا أن يجتمع مجلس الهيئة مرة أخرى للنظر في مسألة إعفائهما”، وفق قوله.
وأكد بفون أنه ولئن لم تتم المصادقة بالأغلبية على قرار الإعفاء، فإن مجلس الهيئة سيتعامل بتحفظ مع العضوين البرينصي والعزيزي، ومن الممكن عدم تشريكهما في القرارات بسبب عدم التزامهما بواجب التحفظ وتشويههما لصورة الهيئة.
ويتمثل الأعضاء الأربع الذين صوتوا لصالح قرار الإعفاء، في حسناء بن سليمان، وأنيس الجربوعي، وفاروق بوعسكر بالإضافة غلى رئيس الهيئة، فيما تحفّظ كل من محمد التليلي المنصري وسفيان العبيدي وبلقاسم العياشي.
وكان نبيل بفون، أودع يوم 6 نوفمبر، ملفا لذى لنيابة العمومية لمقاضاة عضوي الهيئة، عادل البرينصي ونبيل العزيزي، بعد أن كشفا لوسائل الإعلام عن وجود تجاوزات وسوء تصرّف مالي وإداري داخل الهيئة.

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق