أحداثأهم الأحداثدولي

الأمم المتحدة : محمد مرسي قتل من قبل الدولة المصرية بشكل وحشي

مصر ــ الرأي الجديد (مواقع إلكترونية)
قالت الأمم المتحدة إن ظروف سجن الرئيس المصري الراحل محمد مرسي يمكن وصفها بأنها وحشية، وإن موت مرسي يمكن اعتباره وفق هذه الظروف قتلا عقابيا تعسفيا من قبل الدولة، مشيرة إلى أن آلاف السجناء في مصر يعانون من ظروف اعتقال سيئة كالتي واجهها مرسي.
وأضافت الأمم المتحدة في بيان رسمي، أن خبراء مستقلين تابعين لها أكدوا أن نظام السجن في مصر يمكن أن يكون قد أدى إلى موت مرسي، كما أنه قد يضع صحة وحياة آلاف المعتقلين في السجون في خطر شديد.
وقال البيان الموقع باسم خبيرة الأمم المتحدة، إجنيس كالامارد، “اعتقل الدكتور مرسي في ظروف لا يمكن وصفها إلا بأنها وحشية، خصوصا خلال سنوات الاعتقال الخمس في مجمع سجن طرة”، مضيفا أن “موت مرسي بعد استمرار هذه الظروف يمكن أن يصل إلى القتل التعسفي العقابي من قبل الدولة”.
وأضاف بيان الأمم المتحدة، “لقد استلمنا أدلة موثوقة من عدة مصادر على أن آلاف المعتقلين الآخرين قد يعانون من مخالفات كبيرة لحقوقهم الإنسانية، وأن العديد منهم يواجهون خطر الموت، ويظهر أن هذه ممارسة ثابتة ومقصودة من قبل الحكومة الحالية للرئيس عبد الفتاح السيسي لإسكات المعارضين”.
وتابع “يجب على مصر معالجة ظروف سجونها فورا، والعودة عن ما يظهر أنه ممارسة راسخة تخالف حق الناس بالحياة، والحق بعدم التعرض للاعتقال التعسفي، والحق بعدم التعرض للتعذيب أو المعاملة السيئة، والحق بالحصول على إجراءات ومحاكمات عادلة، والحصول على علاج طبي مناسب”.
وأوضح، “لقد اعتقل الدكتور مرسي في الحجز الانفرادي لمدة 23 ساعة يوميا”، “ولم يكن يسمح له برؤية السجناء الآخرين، حتى خلال الساعة الواحدة التي يسمح له فيها بالتريض، وكان يجبر بالنوم على أرضية خرسانية واستخدام بطانية أو اثنتين كغطاء. ولم يكن يسمح له بالكتب، أو الصحف، أو أدوات الكتابة، أو الراديو”.
وأشار البيان إلى أن مرسي لم يتلق علاجا لمرض السكري الذي يعاني منه، وفقد الرؤية في عينه اليسرى، وفقد وعيه عدة مرات، وعانى من التهابات في اللثة، وقد أخبر السلطات مرارا أن أوضاع سجنة سيئة وإنها قد تودي بحياته، وأن لا دلائل على أن السلطات أخذت هذه التحذيرات بعين الاعتبار.
يذكر أن الرئيس المصري السابق محمد مرسي، توفي يوم 17 جوان الماضي، اثر تعرضه لنوبة إغماء، توفي على إثرها وفارق الحياة.
ووفق المعلومات التي تم تداولها فقد كان محمد مرسي في جلسة محاكمة، وطلب من القاضي تمكينه من التدخل، فتدخل، قبل أن يغمى عليه، ومن ثمّ يفارق الحياة.

المصدر : (عربي 21)

الوسوم
اظهر المزيد

بقية المقالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيسبوكتويتريوتيوبانستغرام