أحداثأهم الأحداثدولي

الكويت: احتجاجات على الفساد ومطالب برحيل الحكومة والبرلمان

الكويت ــ الرأي الجديد وكالات)
تجمع مئات المحتجين الكويتيين، ليلة أمس، في ساحة الإرادة بالعاصمة مقابل مجلس الأمة (البرلمان)، للمطالبة بمكافحة الفساد ورحيل الحكومة والبرلمان.
وجاءت الوقفة استجابة لدعوة أطلقها النائب البرلماني السابق، صالح الملا، وشارك فيها رئيس مجلس الأمة السابق، أحمد السعدون، ونواب سابقون، والنائب الحالي، شعيب المويزري.
وقال الملا لصحفيين خلال الوقفة: “كلنا طالعين من أجل الكويت”، بحسب مراسل الأناضول.
وأضاف النائب، “الناس وصلت إلى اليأس والإحباط من هذا الفساد المستشري، وكل كويتي متجرد من أي أجندة خاصة، ونريد أن يعود الكويت في الصدارة”.
وأوضح صالح الملا، أن “العنوان الرئيسي هو التصدي للفساد ولمن يريد التجاوز على الدستور.. الدستور يُفرغ من محتواه وهذه الجموع هي الدرع الواقي للمحافظة على الدستور”، متابعا بأن “المطلب هو إسقاط المجلسين (مجلس الأمة ومجلس الوزراء) والتصدي للفساد”.
وهذه الوقفة هي الأولى منذ موجة احتجاجات عام 2011، انتهت باستقالة رئيس الحكومة حينها، ناصر المحمد الصباح، على خلفية ما عُرف آنذاك بـ”الإيداعات المليونية”، وهي أموال أودعت في حسابات نواب، وسط أحاديث عن عمليات “غسل أموال”.
وقال رئيس مجلس الأمة السابق، أحمد السعدون، إن “الناس جاؤوا بسبب تفشي الفساد واستمراره وتفشي السرقات”.
وتابع أحمد السعدون، “يجب أن تعلم السلطة أنها لن تستطيع تحويل الكويت إلى دولة بوليسية؛ لأن الكويت دولة دستورية”.
وردد المشاركون في الوقفة النشيد الوطني للكويت، وهتافات منها: “ارحل ارحل يا مرزوق (الغانم رئيس مجلس الأمة)”، و”كافي ظلم وكافي بوق (سرقة)”.
وتتزامن هذه الدعوات مع ما تشهده بلدان عربية أخرى على غرار لبنان والعراق، من احتجاجات واسعة مطالبة باستقالة الحكومة ورحيل الطبقة السياسية.
وكان رئيس الوزراء اللبناني، سعد الحريري، أعلن استقالته نهاية الشهر المنقضي، بعد أن فشل في وضع إصلاحات سياسية تلبي مطالب المحتجين.

المصدر : (وكالة الأناضول)

الوسوم
اظهر المزيد

بقية المقالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيسبوكتويتريوتيوبانستغرام