أحداثأهم الأحداثدولي

دعوات لتشكيل حكومة “تكنوقراط” في لبنان

بيروت ــ الرأي الجديد (مواقع إلكترونية)
أثنى زعيم حزب القوات اللبنانية، النائب سمير جعجع، على حراك الشارع اللبناني، واصفا إياه بالمختلف عن تحرك 14 مارس “لكونه لا يعبر عن خط سياسي معين، إنما تخطى كل الحدود والطوائف”.
وطالب سمير جعجع خلال كلمة له اليوم الجمعة 1 نوفمبر، بعد اجتماع تكتل “الجمهورية القوية”، الذي يرأسه، بـ”خطوة انقاذية”، داعيا إلى “أخذ 17 تشرين كعامل جديد مستجد على الساحة”.
وقال جعجع، “علينا الذهاب إلى حكومة تكنوقراط، لأنها الخلاص، وهي لا تعني حكومة مستشارين، بل حكومة إنقاذ من ذوي الاختصاص، فلو نجحت الحكومات السياسية لما لقينا هذا الرد من الشارع”.
وأشار زعيم حزب القوات اللبنانية، إلى أن “الحل البديل واضح، فإن استمر الوضع على حاله، فنحن ذاهبون إلى المجهول”، شاكرا “الجيش اللبناني والقوى الأمنية التي رفضت القمع، رغم كل المطالبات والضغوط”.
وبيّن سمير جعجع، “حاولنا تجنب ما حصل ابتداء من اجتماع بعبدا الاقتصادي، ولكن للأسف لا نتيجة، وسقطت الحكومة تحت وطأة الحراك”، مضيفا ” إن من مميزات التحرك الحالي أنه جاء “شفافا وصادقا”.
وكان الرئيس اللبناني، ميشال عون، دعا يوم أمس، إلى تشكيل حكومة جديدة من وزراء ذات “كفاءة وخبرة” مع دخول الحراك الشعبي غير المسبوق في البلاد أسبوعه الثالث.
وعلى الرغم من استقالة الحريري، ظل المتظاهرون في الشوارع، متمسكين بقائمة مطالبهم، المتمثلة في تشكيل حكومة تكنوقراط مصغرة ومحاسبة كل رموز الفساد في السلطة.
وكان وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، دعا الزعماء اللبنانيين إلى التعجيل بتشكيل حكومة جديدة، قائلا أنه “يجب أن تتوقف أي أعمال عنف أو أعمال استفزازية ونناشد الجيش والأجهزة الأمنية اللبنانية مواصلة ضمان حقوق وسلامة المحتجين”.

المصدر : (عربي 21)

الوسوم
اظهر المزيد

بقية المقالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيسبوكتويتريوتيوبانستغرام