“أنا زادة” شعار حملة من فتيات “الفيسبوك” للتصدّي للتحرّش الجنسي

تونس ــ الرأي الجديد
“أنا زادة”، هو شعار حملة أطلقتها مؤخرا مجموعة من التونسيات على مواقع التواصل الاجتماعي، بهدف تسليط الضوء على مدى انتشار ظاهرة التحرّش والمطالبة بالتصدّي لها، وذلك من خلال نشر تدوينات توثّق شهادات شخصية حول الموضوع.
وانطلقت حملة، “أنا زادة”، وسط ردود “فعل غاضبة”، إزاء القضية التي تعهّدت بها النيابة العمومية بشأن شبهة التحرّش الجنسي والتجاهر بما ينافي الحياء، من قبل أحد الفائزين في الانتخابات التشريعية، من أجل المطالبة بمساندة المرأة ضحيّة التحرّش والحثّ على ضرورة كشف المتورطين في هذه الجريمة وعدم التسترّ عنهم خوفا من الفضيحة.
وتهدف الحملة، إلى تمكين ضحايا التحرّش من كسر الصمت حول هذه الظاهرة، من خلال تقاسم تجاربهن والمصارحة بقصصهن الواقعية، حول أنواع التحرّش التي تعرّضن لها وكيف تعاملن معها، والبوح بمشاعر التعاطف معهن بما يساعد على تقويتهن، ويتيح لهن التغلّب على ما تخلفه هذه الاعتداءات المرتكبة ضدّهن من آثار سلبية.

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق