أحداثأهم الأحداثدولي

تركيا تعلن عن مقتل المئات من الوحدات الكردية .. وتقدّم قواتها داخل سوريا

اسطنبول ــ الرأي الجديد (مواقع إلكترونية)
شنت القوات التركية غارات جوية مكثفة وأرسلت تعزيزات لمناطق بشمال شرق سوريا، كما توغلت بعمق ثمانية كيلومترات داخل سوريا، مؤكدة مقتل مئات العناصر بصفوف المليشيات الكردية مقابل مقتل جندي تركي.
وأفادت مصادر إعلامية بأن طائرات تركية شنت غارات جوية مكثفة على مناطق في شمال شرق سوريا، وعلى مدينة تل أبيض بريف الرقة الشمالي، كما تواصل المدفعية التركية قصف مواقع عدة صباح اليوم.
وأضافت المصادر، أن شاحنات عسكرية وتعزيزات وصلت من الحدود التركية إلى مشارف تل أبيض، كما حشدت الجيش الوطني السوري المعارض، قواته بالمنطقة.
وأشار إلى استمرار توغل الجيش التركي والجيش الوطني السوري في اتجاه رأس العين وتل أبيض استعدادا لاقتحامهما، حيث بدأت المدفعية قصفا مكثفا على مواقع في تل أبيض.
ووصلت القوات التركية وقوات المعارضة السورية إلى عمق ثمانية كيلومترات داخل سوريا، وسيطرت على 15 قرية في محيط تل أبيض ورأس العين وعلى حاجز لقوات “سوريا الديمقراطية” عند المدخل الشرقي لرأس العين.
وقال ناشطون، إن تل أبيض تشهد انقطاعا للكهرباء والاتصالات لليوم الثالث على التوالي، بالإضافة لنزوح أعداد كبيرة من سكانها إلى المناطق الريفية القريبة من المدينة.
وقد أنشأت القوات التركية قاعدة عسكرية بين مدينتي سُلوك وتل أبيض على الحدود وقطعت الطريق الواصل بينهما، وذلك حسب مصادر للجزيرة.
ومن جانبها شنت قوات “سوريا الديمقراطية” ليلاً هجمات على مواقع المعارضة دون تغيير بمناطق السيطرة، كما قصفت تلك القوات مدينة مارع وأطراف مدينة عفرين بريف حلب.
وبدوره، قال وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، إن هدف المرحلة الأولى من عملية “نبع السلام” هو التوغل بعمق ثلاثين كيلومترا داخل الأراضي السورية.
فيما أعلنت وزارة الدفاع صباح اليوم الجمعة 11 أكتوبر، مقتل أحد جنودها وإصابة ثلاثة بالاشتباكات، وأكدت أن عدد القتلى في صفوف وحدات حماية الشعب الكردية وصل إلى 277 منذ بداية عملية “نبع السلام” يوم الأربعاء، من بينهم 49 قتيلا سقطوا الليلة الماضية، في حين قتل ستة من مقاتلي المعارضة.
ويأتي بيان الدفاع بعد قصف مدفعي متبادل بين الفصائل الكردية والجيش التركي في شمال سوريا.
وقتل أيضا ستة مدنيين واصيب العشرات في قصف من الأراضي السورية على البلدات التركية الحدودية بمحافظتي شانلي أورفة وماردين، كما قالت قوات “سوريا الديمقراطية” التي تسيطر عليها الوحدات الكردية إن القصف التركي أدى لمقتل تسعة مدنيين.

المصدر : (الجزيرة + وكالات)

الوسوم
اظهر المزيد

بقية المقالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيسبوكتويتريوتيوبانستغرام