أحزابوطنية

سعيد الجزيري: المخابرات الأجنبية حاولت استقطابي لضرب الجزائر

تونس ــ الرأي الجديد (متابعات)
قال رئيس “حزب الرحمة”، ومدير إذاعة القرآن الكريم، سعيد الجزيري، أن عملية ترحيله من فرنسا وكندا خلال سنوات التسعينات تمت بسبب رفضه بيع معلومات عن الجزائريين، خلال الحرب الأهلية التي عاشتها الجزائر.
وأوضح سعيد الجزيري، وفق ما نقلت “جريدة الشروق” في عددها الصادر اليوم الخميس 10 أكتوبر 2019، أنه تم ترحيله تحديدا سنة 1994 من المخابرات الفرنسية إلى تونس، أين تعرّض للتعذيب في دهاليز وزارة الداخلية، وفق قوله.
وبيّن الجزيري، أنه توجّه فيما بعد إلى كندا، ليصبح إماما على أحد مساجد “مونريال”، وداعيا للسلام فيها، مشيرا إلى أنه كان يلتقي سنويا بحوالي ألفي كندي في إطار تبادل المعلومات عن الأديان.
يذكر أن حزب “الرحمة”، تحصّل على 5 مقاعد في البرلمان الجديد، وقد قامت الهيئة العليا المستقّة للانتخابات، بإسقاط مقعد منهم، بسبب ما إعتبرته “خرقا للقانون الانتخابي”.

الوسوم
اظهر المزيد

بقية المقالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيسبوكتويتريوتيوبانستغرام