أحزابأهم الأحداثالمشهد السياسيوطنية

حالات عنف جسدي ولفظي وشراء أصوات خلال الانتخابات: أحلام نصيري تقدّم التفاصيل لـ “الرأي الجديد”

تونس ــ الرأي الجديد / رضا حامدي
أكدت عضو المركز التونسي المتوسطي للحملات الانتخابية، أحلام نصيري، اليوم الثلاثاء 8 أكتوبر، في تصريح “للرأي الجديد”، أن المركز سجّل عدّة خروقات خلال متابعة الانتخابات التشريعية التي جرت يوم 6 أكتوبر الجاري .
وقالت نصيري، إن المركز سجّل حالات عنف جسدي ولفظي، وحالات شراء لأصوات الناخبين، بالاضافة إلى توزيع أموال بالقرب من مراكز الاقتراع.
كما بيّنت عضو المركز التونسي المتوسطي للحملات الانتخابية، أنه تمّ تسجيل حالات تأثير على النساء بمختلف مراكز الاقتراع، مشيرة، إلى أن المركز سجّل عديد الغيابات للملاحظين.
وفيما يلي تفاصيل الخروقات المسجّلة:
ــ تسجيل 12 حالة عنف جسدي ولفظي أمام مراكز الاقتراع بكلّ من:
قفصة وتوزر وسيدي بوزيد وسليانة والقصرين.
وشمل العنف ممثلين عن أحزاب سياسية وقائمات أخرى.
ــ الاشتباه في 9 حالات شراء أصوات في ولايتي توزر وسليانة، وذلك من خلال قيام أفراد بتوزيع أموال بالقرب من مراكز الاقتراع، بالإضافة إلى رصد قيام عدد من الناخبين بزيارة أحد ممثلي “نداء تونس” في ولاية توزر قبل وبعد الاقتراع.
ــ تسجيل 215 حالة تأثير على النساء، عبر التوجّه لهن بالكلام والاشارات للتصويت لقائمات معينة بـ 12 مركز اقتراع، بكلّ من توزر وسليانة وقفصة وجندوبة.
ــ رصد 20 حالة نقل جماعي للنساء، من طرف المترشّحين في ولايات سليانة وقفصة وجندوبة وتوزر.
ــ تسجيل غياب الملاحظين في 11 مركز اقتراع.
وأشارت أحلام نصيري، إلى أن المركز التونسي المتوسطي للحملات الانتخابية أصدر بحثا مفصّلا بالمعطيات والارقام، التي ترصد مختلف الاخلالات خلال الانتخابات التشريعية.
يذكر أن المركز المذكور، نشر 141 ملاحظ ومنسق معتمدين بصفة رسمية من هيئة الانتخابات، منهم 61 ملاحظ تابعوا بشكل دقيق الانتخابات التشريعية، يوم 6 أكتوبر الجاري في عديد المناطق.
الوسوم
اظهر المزيد

بقية المقالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيسبوكتويتريوتيوبانستغرام