أهم الأحداثالمشهد السياسيوطنية

تهمّ الصحّة والتشغيل: وزير الشؤون الخارجية يوقّع مع نظيرته الكينية على مذكّرات تفاهم

تونس ــ الرأي الجديد
التقى وزير الشؤون الخارجية خميس الجهيناوي، بنيروبي، بنظيرته الكينية “مونيكا جوما”، وذلك في مفتتح زيارة العمل التي يؤديها إلى كينيا، والتي تعدّ الأولى من نوعها منذ إقامة العلاقات الدبلوماسية بين البلدين سنة 1963.
ووقّع الطرفان، على ثلاث مذكّرات تفاهم شملت مجالات المشاورات السياسية والتكوين المهني والتشغيل والصحة.
كما اتّفق الطرفان، على أن تنعقد الدورة الأولى للجنة المشتركة التونسية الكينية بتونس، خلال الثلاثي الأول لسنة 2020.
وأعرب وزير الشؤون الخارجية عن ارتياحه للديناميكية الجديدة، التي تشهدها العلاقات الثنائية مع كينيا، والتي تجسّدت بالخصوص في قرار تونس فتح سفارة مقيمة بنيروبي منذ سنة 2017، والتطوّر الملحوظ في مستوى المبادلات التجارية لاسيما بعد نجاح المنتدى الاقتصادي الأول التونسي الكيني الذي انتظم بنيروبي في مارس 2019، والذي شهد مشاركة هامّة لرجال الأعمال من البلدين.
وشدّد خميس الجهيناوي، على أهمية العمل على تنويع وإثراء مجالات التعاون الثنائي، لاسيما في ضوء انضمام تونس إلى السوق المشتركة لمجموعة دول شرق وجنوب إفريقيا “COMESA”، وتوقيعها على اتفاقية إقامة منطقة التجارة الحرة الافريقية القارية، مشيرا إلى أهمية التركيز على القطاعات ذات القيمة المضافة العالية، لاسيما في الصحة والتعليم العالي والسياحة وتمكين المرأة، خاصّة وأن تونس تتمتّع بتجربة ثريّة وخبرة واسعة في هذه المجالات، يمكن للجانب الكيني الاستفادة منها.
وفيما يتعلّق بالمسائل الاقليمية والدولية، تبادل الوزيران وجهات النظر بشأن عدد من القضايا ذات الاهتمام المشترك، خاصّة تلك المتعّلقة بالأوضاع في عدد من الدول الافريقية.
كما شددا الطرفان، على ضرورة تنسيق المواقف لرفع التحديات الأمنية والتنموية المشتركة.
الوسوم
اظهر المزيد

بقية المقالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيسبوكتويتريوتيوبانستغرام