أهم الأحداثالمشهد السياسيوطنية

المحكمة الابتدائية تنظر في قضايا تتعلّق بـ “السرياطي” و”القنزوعي” و”صادق شعبان” و”القلال” وآخرون

تونس ــ الرأي الجديد (متابعات)
انطلقت اليوم الدائرة الجنائية المختصّة في قضايا العدالة الانتقالية بالمحكمة الابتدائية بتونس، في النظر بملف قضية قتل الشهيد عبد العزيز المحواشي.
والمحواشي كان الكاتب الخاص لعلي السرياطي سابقا، عندما كان يتقلد منصب مدير الأمن العسكري، ثم واصل الشهيد نفس المهمّة لما انتقل إلى وزارة الداخلية.
هذا ولم يحضر أي متّهم في الجلسة، بما فيهم السرياطي، مقابل حضور أرملة الشهيد وابنه، وقد تمسّكا بتصريحاتهما السابقة.
يذكر أن هذه القضية متّهم فيها كل من  الرئيس المتوفي بن علي، وعز الدّين جنيّح مدير أمن الدولة الاسبق، ومحمد علي القنزوعي مدير للمصالح المختصة والصادق شعبان وعبد الله القلال وزير الداخلية الاسبق، وإطارات وأعوان سابقين بوزارة الداخلية جميعهم محالين بحالة سراح.
وتعود القضية إلى سنة 1991 عندما أوقف الضحية الذي كان ينتمي الى حركة الإتّجاه الإسلامي، النهضة حاليا بدهاليز وزارة الداخلية، وتعرض لأنواع شتى من التعذيب والتنكيل، إلى أن أصبح عاجزا عن المشي، وتدهورت حالته الصحية ثمّ فارق الحياة.
وقد وجّهت إليه حينها تهمة التخطيط للانقلاب على نظام بن علي، رفقة عدّة ضباط آخرين.
الوسوم
اظهر المزيد

بقية المقالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيسبوكتويتريوتيوبانستغرام