أحزابأهم الأحداثالمشهد السياسيوطنية

نبيل القروي لراشد الغنوشي: لن أتحالف معكم … و”الجناح القضائي للتنظيم السرّي” هو من أبقاني سجينا (وثائق)

تونس ــ الرأي الجديد (رسالة)
وجّه المرشّح للدور الثاني للانتخابات الرئاسية السابقة لأوانها، عن حزب “قلب تونس”، نبيل القروي، رسالة من داخل السجن لرئيس حركة النهضة راشد الغنوشي، ليعلمه من خلالها أنه يرفض التحالف مع الحركة.
وأكد نبيل القروي، في رسالته اتّهامات عدّة لحركة النهضة، حيث حمّلها مسؤولية تسفير الشباب التونسي إلى سوريا والاغتيالات التي طالت الشهيدين شكري بلعيد ومحمد البراهمي، بإستعمال الجهاز السرّي لـ “النهضة”، وفق قوله.
كما اتّهم القروي في رسالته، حركة النهضة وحلفائها، بمسؤولية إيقافه وإبقائه في السجن، وإقصاءه من الساحة السياسية، باستعمال “الجناح القضائي للتنظيم السرّي”، وفق وصفه.
وردّا على تصريحات راشد الغنوشي، الذي اتّهمه باستغلال “المقرونة” في حملته الانتخابية، قال نبيل القروي، “أرفض التحالف معكم ومع حزبكم لأنّ الشّعب التّونسي يحتاج إلى “المقرونة” والصحّة والتعليم والتغذية والحريّة والتشغيل، تريدون أن يعيد الشعب انتخابكم رغم أنّكم خلقتم أكبر ماكينة تفقير وحقرة وتهميش في تاريخ البلاد، ولأنّكم نجحتم في إضعاف وتفكيك الدولة وهي خبرة يشهد لكم بها كل العالم، أرفض التحالف معكم ومع حزبكم ،لأنّ مشروعكم يتعارض مع مشروعنا ومع مصلحة الشعب التونسي، فمشروعنا هو ميثاق وطني ضدّ الفقر ودستور اقتصادي وتحسين وتحصين للقدرة الشرائيّة وتحرير للطاقات الشبابية والنهوض بالاقتصاد ومقاومة البطالة، بينما مشروعكم هو الاصطفاف وراء جهات تموّلكم وتربطكم بها إيديولوجيات تقدّمون خدمتها ومصالحها على خدمة ومصالح الشعب التونسي العزيز”.
وكان راشد الغنوشي، قال في تصريحاته الأخيرة، أن حركة النهضة لن تتحالف مع المرشّح للانتخابات الرئاسية، نبيل القروي، باعتبار أنه تحوم حوله شبهات فساد كبيرة، معتبرا أن “قلب تونس”، وريث حزب التجمّع المنحلّ الذي سبب مآسي للشعب التونسي.
يذكر أن دائرة الاتهام بمحكمة الاستئناف بتونس، رفضت أمس، مطلب افراج جديد عن نبيل القروي، الذي أوقف في شهر أوت الفارط، على خلفية قضية في شبهة “التهرّب الضريبي وغسل الاموال”، رفعتها ضدّه منظمة “أنا يقظ”.

الوسوم
اظهر المزيد

بقية المقالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيسبوكتويتريوتيوبانستغرام