أهم الأحداثالمشهد السياسيوطنية

الانتخابات الرئاسية: المحكمة الإدارية تؤجل التصريح بطعون بعض المرشحين

تونس ــ الرأي الجديد (متابعات)
قررت المحكمة الإدارية حجز القضايا الاستئنافية المتعلقة بالطعون في الانتخابات الرئاسية، لكل من المرشح يوسف الشاهد، وناجي جلول، وحاتم بولبيار، للمفاوضة والتصريح بالحكم يوم الاثنين المقبل.
وطالبت محامية الدفاع عن الهيئة العليا المستقلة للانتخابات، إقرار حكم البداية الصادر في الطعن المقدم من المرشح يوسف الشاهد ضد الهيئة، ورفض الطعن إستئنافيا أصلا، باعتبار عدم احترام الطعن الإجراءات القانونية وانتفاء المصلحة من القيام بالطعن .
وأشارت محامية الدفاع، إلى أن إعادة الترتيب في نتائج الانتخابات لا تمكن الشاهد من المرور إلى الدور الثاني من الانتخابات الرئاسية.
من جانبها تمسكت محامية يوسف الشاهد بالدفوعات المقدمة في الطور الأول، مطالبة بقبول الطعن شكلا وأصلا.
أما بالنسبة للمرشح حاتم بولبيار، فقد تمسك محاميه أنيس بالكحلة، بالمستندات المقدمة للمحكمة في الطور الأول والتقرير المقدم في الاستئناف، فيما بيّن محامي هيئة الانتخابات، عمارة الرياحي، أن هذا الطعن مرفوض شكلا باعتبار أن لا أهلية ولا مصلحة لحاتم بولبيار بالقيام بذلك، مضيفا أن إعادة ترتيب المرشحين لا تمكن بولبيار من المرور إلى الدور الثاني وتنتفي مصلحته.
وطالب عمارة الرياحي، هيئة محكمة الاستئناف برد الطعن ورفضه أصلا.
من جهته، اعتبر محامي هيئة الانتخابات، أنّ الطعن المقدم من المرشح ناجي جلول، ضد الهيئة العليا المستقلة للانتخابات والمرشح للدور الثاني للانتخابات الرئاسية، قيس سعيد، لا تتوفر فيه شرط المصلحة وطالب برفضه أصلا في حال تم قبوله شكلا .
وتمسّك محامي قيس سعيد، بالدفوعات التي تم تحريرها في الطور القضائي الأول، معتبرا أن الطعن المعروض على محكمة الاستئناف هو نفسه الذي عرض على الطور الأول مطالبا برفضه أصلا.
يذكر أن المحكمة الإدارية تعقد جلسة مرافعات اليوم للنظر في 5 طعون استئنافية متعلقة بنتائج الانتخابات، وسيتم التّصريح بالأحكام بخصوص الملفّات المذكورة عند ختم المرافعات فيها على أن لا يتجاوز ذلك في كلّ الأحوال يوم الاثنين 30 سبتمبر الجاري.

الوسوم
اظهر المزيد

بقية المقالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيسبوكتويتريوتيوبانستغرام