أهم الأحداثالمغرب العربيدولي

الحكومة الليبية تتهم دولا أجنبية بتجنيد المرتزقة للقتال مع خليفة حفتر

طرابلس ــ الرأي الجديد (مواقع إلكترونية)
كشف آمر غرفة العمليات المشتركة في ليبيا، أسامة جويلي، أن دولا داعمة للواء المتقاعد خليفة حفتر، بدأت تلجأ إلى خدمات شركات، بعضها من روسيا، لتجنيد مرتزقة للقتال مع مليشيا حفتر في ليبيا.
وتداول ناشطون ليبيون على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، صورا لمستندات وخطط عسكرية مكتوبة بخط اليد وصورا شخصية وهواتف نقالة وبطاقات ائتمان مصرفية لمرتزقة من شركة فاغنر الروسية.
وكشف وزير داخلية حكومة الوفاق، فتحي باشاغا، في لقاء مع قناة محلية عن استعانة قوات حفتر بمرتزقة من مليشيا “الجنجويد” بالسودان وشركة “فاغنر” لدعمه في مواجهات طرابلس، متهما دولا لم يسمها بمساعدة حفتر في هذا الشأن.
وذكرت وكالة “بلومبيرغ” أن أكثر من 100 مرتزق روسي من مجموعة فاغنر، التي يرأسها يفغيني بريغوزين المقرب من الرئيس فلاديمير بوتين، وصلوا هذا الشهر إلى شرق ليبيا لدعم قوات حفتر في محاولاتها للسيطرة على العاصمة طرابلس.
وقالت “بلومبيرغ”، إن أحد قادة المرتزقة الروس أكد وصول مرتزقة من مجموعة “فاغنر” الروسية للقتال في ليبيا إلى جانب حفتر، وذكر أن بعضهم قتل أثناء المعارك.
وبحسب بلومبيرغ، فإن الروس يؤمنون بأن لسيف الإسلام القذافي دورا مهما في الخريطة المستقبلية لليبيا، باستثناء أن يكون رئيسا للدولة.
وأوضحت الوكالة، إن مجموعة “فاغنر” ما فتئت تضطلع بدور بارز في تنفيذ السياسة الخارجية لروسيا، حيث شاركت في عمليات بسوريا، وكذلك في أفريقيا الوسطى، ومناطق أخرى بأفريقيا، مشيرة إلى أن بريغوزين ورد اسمه في تحقيقات التدخل الروسي بالانتخابات الأميركية التي جاءت بدونالد ترامب رئيسا عام 2016.
وتشهد ليبيا منذ سنة 2011ن صراعا بين قوات خليفة حفتر في الشرق، وقوات حكومة الوفاق الوطني، المعترف بها دوليا في الغرب، حيث أطلق حفتر منذ شهر أفريل الماضي حملة عسكرية للسيطرة على العاصمة طرابلس، مقر حكومة الوفاق.

المصدر : وكالات

الوسوم
اظهر المزيد

بقية المقالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيسبوكتويتريوتيوبانستغرام