أهم الأحداثالمشهد السياسيوطنية

إفلاس “توماس كوك”: ألمانيا تتعهد بالتعويض للنزل التونسية والتدخّل لإجلاء رعاياها

تونس ــ الرأي الجديد (متابعات)
أفاد السفير الألماني بتونس، أندرياس رينيك، أن بلاده ستتعاون مع تونس بخصوص إفلاس شركة “توماس كوك”، وستقوم عبر المؤسسات والهياكل المعنية بالتكفل بخلاص فواتير إقامة رعاياها بتونس خلال هذه الفترة وحتى انتهاء الإقامة.
جاء ذلك خلال لقاء بين وزير السياحة والصناعات التقليدية، روني الطرابلسي، والسفير الألماني، أندرياس رينيك، في إطار متابعة تداعيات إفلاس وكالة الأسفار العالمية “توماس كوك” على السياحة التونسية، وخاصة في ما يتعلق بوضعية الشريك الألماني.
وأشار أندرياس رينيك، وفق ما نشرت الصفحة الرسمية للوزارة بــ “فيسبوك”، أن بلاده ستحرص على تمكين كافة النزل المعنية من مستحقاتهم السابقة فور إتمام مختلف الإجراءات الإدارية والقضائية اللازمة، مؤكدا أن هذه الحادثة لن تؤثر حتما على تواصل توافد السياح الألمان على تونس وخاصة في الفترة الشتوية.
من جهته دعا روني الطرابلسي، الجانب الألماني إلى ضرورة إيجاد حل عملي وفي أقرب الآجال بخصوص التكفل بخلاص إقامة السياح الألمان ومن الجنسيات الأخرى الذين توافدوا على بلادنا ولم تنتهي فترة إقامتهم بعد، بالإضافة إلى توفير الطائرات لإعادة السياح الذين انقضت فترة إقامتهم في تونس، مطالبا من الديبلوماسي الألماني التسريع في إجراءات خلاص مستحقات النزل التونسية المتضررة.
وكانت مجموعة السّياحة والسّفر البريطانيّة، “توماس كوك”، أعلنت إفلاسها، بعد فشلها في عطلة نهاية الأسبوع الماضي، في جمع الأموال اللازمة للإبقاء على المجموعة، مشيرةً إلى أنّها ستدخل في عمليّة “تصفية فوريّة”.
وذكرت وكالة أنباء “بلومبرغ” الأمريكية، أن الشركة تقدّمت بطلب للتصفية الإجبارية إلى المحكمة العليا في المملكة المتّحدة، ولم تسفر المحادثات عن اتفاق بين المساهمين في الشركة، ومقدّمي الأموال الجدد المحتملين.
وفي السياق ذاته، أوضح المكلف بالإعلام بوزارة السياحة والصناعات التقليدية، نوفل الصالحي، أن إفلاس مجموعة السياحة والسفر البريطانية “توماس كوك”، لن يكون له تأثير ملموس على القطاع السياحي في تونس خلال هذا العام، حيث تستقبل تونس بين 100 إلى 130 ألف سائح عبر الشركة المذكورة، وقد تدنت في السنوات الأخيرة إلى 40 ألف سائح.
وقال نوفل الصالحي، في تصريح إعلامي، أن الحكومة البريطانية تعهدت بتوفير الرحلات اللازمة لتأمين عودة حرفاء شركة “توماس كوك”، المتواجدين حاليا في تونس، والذين يبلغ عددهم 4500 سائحا.

الوسوم
اظهر المزيد

بقية المقالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيسبوكتويتريوتيوبانستغرام