أهم الأحداثالمشهد السياسيوطنية

المحكمة الإدارية تتلقى طعونا عديدة بشأن الدور الأول للانتخابات الرئاسية

تونس ــ الرأي الجديد (متابعات)
أعلنت الهيئة العليا المستقلّة للانتخابات، أنّ عددا بارزا من الطعون، قدّمت إلى المحكمة الإدارية، في اليوم الثاني والأخير من فترة تقديم الطعون، بينها 6 طعون بشأن الدور الأول من الانتخابات الرئاسية.
وأشار المنصري في تصريح إعلامي، أنّ من بين الطاعنين، رئيس الحكومة، يوسف الشاهد، المرشح عن حزب “تحيا تونس”، وناجي جلول وحاتم بولبيار، المرشحين المستقلين، وعبد الكريم الزبيدي، وزير الدفاع، المرشح المدعوم من حزب “نداء تونس”، وسيف الدين مخلوف، المرشح عن (ائتلاف الكرامة) للمجتمع المدني ، وسليم الرياحي، رجل الأعمال ورئيس حزب “الوطن الجديد” الموجود خارج البلاد..
وأسفرت الانتخابات الرئاسية التي دارت يوم الأحد المنقضي، عن فوز المرشحين، قيس سعيّد، المستقلّ، بنسبة 18.8 في المائة، ونبيل القروي، عن حزب “قلب تونس”، الموقوف في السجن المدني بالعاصمة، على خلفية دعاوى قضائية تتهمه بالتهرب الضريبي وغسيل الأموال، بنسبة 15.4 في المائة.
وتنتظر هيئة الانتخابات، نهاية مسار الطعون في مستوى المحكمة الإدارية، التي يرجع إليها النظر في الطعون، بغاية ضبط تاريخ للدور الثاني للانتخابات الرئاسية.
وكانت الهيئة وضعت 3 تواريخ، الأول يوم 29 سبتمبر الجاري، في صورة عدم وجود طعون بخصوص الدور الأول، أو 6 أكتوبر إذا ما اكتفت الطعون المقدّمة بالطور الابتدائي في المحكمة، أو 13 أكتوبر إذا ما اتجه الطاعنون إلى الطور الإستئنافي.
ووفق رزنامة المواعيد هذه، يكون تاريخ 29 سبتمبر للدور الثاني من الانتخابات الرئاسية، قد ألغي بعد تقديم طعون كثيرة إلى المحكمة الإدارية.

 

الوسوم
اظهر المزيد

بقية المقالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيسبوكتويتريوتيوبانستغرام