أهم الأحداثالمشهد السياسيوطنية

فاروق بو عسكر لــ “الرأي الجديد”: نتوقع بلوغ نسبة تصويت بأكثر من 50 في المائة

تونس ــ الرأي الجديد / صالح عطية
قال فاروق بوعسكر، عضو الهيئة العليا المستقلة للانتخابات، أنّ نسبة الإقبال على صناديق الاقتراع، بلغت نحو 16.3 في المائة، إلى حدود الساعة الواحدة من بعد ظهر اليوم.
وأوضح بوعسكر، في تصريح خص به “الرأي الجديد”، أنّ هذه النسبة ستشهد تطورا خلال الساعتين الأخيرتين من توقيت عملية التصويت، أي بين الرابعة والسادسة من مساء اليوم (بالتوقيت المحلي).
وتوقع عضو هيئة الانتخابات، أن تشهد عملية الاقتراع نسبة بين 40 و50 في المائة خلال الانتخابات الرئاسية الحالية السابقة لأوانها.
وكانت انتخابات العام 2014، شهدت إقبالا على صناديق الاقتراع، بلغ 64 في المائة، فيما بلغت نسبة المقترعين في الانتخابات البلدية التي جرت العام الماضي، حوالي 37 في المائة.
وقال بوعسكر، أنّ الاقتراع في “الرئاسية”، سيكون ــ على الأرجح ــ أقل من “رئاسية” 2014، وأكثر من “بلدية” 2018″، على حدّ تعبيره.
من جهى أخرى، نفى عضو هيئة الانتخابات بشدّة ما يتردد حول إمكانية إسقاط بعض المرشحين، ووصف هذه المعلومات بــ “الإشاعات المغرضة”، التي تحاول أن تفسد نزاهة الانتخابات، وتمسّ من مصداقيتها، حسب قوله.
وتردد في أوساط سياسية، ولدى بعض المراقبين، أنّ هيئة الانتخابات، تستعدّ لإسقاط ترشحين اثنين، على خلفية تجاوز أحدهما السقف القانوني المحدد لتمويل حملته الانتخابية،
وتصريح الثاني بما ينافي الدستور التونسي، ويبثّ ىالكراهية والتمييز بين التونسيين.
وشدد فاروق بوعسكر، على أنّ إسقاط الترشحات، “يخضع لتقارير من مصادر مختلفة متدخلة في العملية الانتخابية، وليست مسألة أمزجة ونوازع ذاتية”، وفق تعبيره.
وتوافد التونسيون بأعداد متفاوتة في العاصمة التونسية، منذ الثامنة صباحا، توقيت فتح مكاتب الاقتراع، للإدلاء بأصواتهم في ثاني انتخابات رئاسية مباشرة بعد انتخابات العام 2014، التي فاز فيها الرئيس الراحل، الباجي قايد السبسي.
ويتنافس على كرسي رئاسة الجمهورية، 24 مرشحا من مختلف أنواع الطيف السياسي، بعد أن انسحب مرشحان، هما محسن مرزوق، رئيس حزب مشروع تونس، وسليم الرياحي، رئيس حزب الوطن الجديد، من السباق الرئاسي، في إطار لعبة التحالفات بين بعض القوى السياسية، وضمن محاولة لتقوية أحد المرشحين على حساب آخر.
وتغلق على الساعة السادسة من مساء اليوم، مكاتب الاقتراع، في كامل تراب البلاد وخارجها، في مستوى الدوائر الانتخابية للتونسيين بالخارج، لفسح المجال لعملية الفرز، التي تستغرق أكثر من يوم.
وكانت هيئة الانتخابات، أعلنت في وقت سابق أمس، أنّها ستقدّم النتائج الأولية لهذه الانتخابات، يوم 17 سبتمبر الجاري.
وستشرع الهيئة، انطلاقا من التاسعة من مساء اليوم، في نشر جداول عملية الاقتراع الأولية في مستوى الجهات تباعا، وسط توقعات بأن تصل عملية الإقبال على التصويت نسبة 50 في المائة تقريبا.
الوسوم
اظهر المزيد

بقية المقالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيسبوكتويتريوتيوبانستغرام