حمة الهمامي: سأعمل على كشف “الجهاز السري” لحركة النهضة وحقيقة الاغتيالات السياسية

تونس ــ الرأي الجديد (متابعات)

قال المرشح عن الجبهة الشعبية، حمة الهمامي، إنه لا يرى موجبا لتغيير النظام السياسي، غير أنه وجب تقديم مبادرات تشريعية من أجل تحسين النظام الحالي، واعتماد كل الضغط الممكن لبعث المحكمة الدستورية، وتحويل مؤسسة الرئاسة بكل مصالحها إلى مؤسسة في خدمة الشعب وتكريس السيادة والاحتكام إلى مبادئ العدل.
وأوضح الهمامي، في تصريح لجريدة “المغرب”، في عددها الصادر اليوم الجمعة 13 سبتمبر 2019، أنه سيعمل في المستوى الأمني، على كشف الحقيقة في الاغتيالات السياسية وتسفير الشباب لبؤر التوتر، و”الجهاز السري” لحركة النهضة.
كما أكد مرشح الجبهة الشعبية، دفاعه عن السيادة الوطنية، عبر التدقيق في الثروات الطبيعية لتونس، وتأميمها، والكشف عن كل الاتفاقيات الاقتصادية والتجارية والعسكرية، ومراجعة أو إلغاء ما يجب إلغاؤه منها مثل المفاوضات حول الاتفاق الحر الشامل والمعمق مع الاتحاد الأوروبي “الأليكا”.
وشدّد حمة الهمامي، على ضرورة الخروج من “جلباب” الاتحاد الأوروبي وفرنسا نحو فتح علاقات مع دول “البريكس” والقارة الإفريقية فضلا عن الفضاء المغاربي والعربي، حيث سيعمل على إعادة العلاقات مع سوريا في أقرب الآجال الممكنة عند توليه الرئاسة.
يذكر أن الحملة الانتخابية للانتخابات الرئاسية تنتهي اليوم الجمعة، فيما تنطلق في نفس الموعد الانتخابات الرئاسية بالخارج، لتتواصل إلى غاية يوم الأحد 15 سبتمبر، موعد اقتراع التونسيين بالداخل.

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق