أهم الأحداثتقاريروطنية

مدن الوسط والجنوب مركز إنطلاق الحملات الإنتخابية لــ “الرئاسية”

تونس ــ الرأي الجديد / حمدي بالناجح

افتتح المرشحون للانتخابات الرئاسية اليوم الاثنين 2 سبتمبر، حملاتهم الانتخابية بمدن عدة من ولايات الجمهورية، وسط مسعى لاستهداف فئات اجتماعية معينة، يعتبرها بعض المرشحين، بمثابة الخزان الانتخابي القوي.

فقد أعلن المرشح عن حزب “تيار المحبة”، الهاشمي الحامدي، بمعتمدية الرقاب من ولاية سيدي بوزيد عن انطلاق حملته الانتخابية، حيث التقى بعدد من أنصاره بساحة الشهداء، وألقى كلمة تضمنت أهم نقاط برنامجه الانتخابي.
وأكد أن شعار حملته هو تكريس العدل للشعب وتحطيم الاستبداد، ومقاومة الفساد في مختلف القطاعات، خاصة منها الصحية والتربوية والاجتماعية، موضحا أنه سيسعى لتأمين الثروات الباطنية، على غرار النفط والغاز والفسفاط، ودعم الفلاحين في مختلف الجهات، وتخفيض أسعار العلف والبذور والأدوية، وتسهيل عملية تصدير المنتوجات الفلاحية دون المرور بالوسطاء، إلى جانب العديد من النقاط الأخرى المتعلقة بمنحة البطالة وتحسين الخدمات الصحية بالمستشفيات.
من جهته اختار مرشح حزب “بني وطني”، سعيد العايدي، افتتاح حملته الانتخابية من ولاية تطاوين اليوم، مشددا على ضرورة تحسين الخدمات الأساسية الضرورية بالولايات المهمشة.
وقال إنّه اختار أن تنطلق حملته الانتخابية من هذه الولاية، نظرا لأهمية الجنوب ولتكريس وجود الدولة في كل المناطق، وفق قوله.
وأطلق مرشح “حركة النهضة”، عبد الفتاح مورو، حملته الانتخابية منذ يوم السبت الماضي، تزامنا مع انطلاق الحملة الانتخابية بالخارج، وذلك بمدينة ميلانو الإيطالية، بحضور عدد من منخرطي ومساندي الحزب، كما اختار مرشح حزب “تحيا تونس”، يوسف الشاهد، انطلاق حملته الإنتخابية من مدينة ليون الفرنسية.
وأعلن المرشح عن حزب الاتحاد الشعبي الجمهوري، لطفي المرايحي، عن افتتاح حملته الانتخابية في معتمدية مارث من ولاية قابس، للإعلان عن برنامجه الانتخابي وأبرز وعوده.
وقال المرايحي إن الشعب التونسي أمام فرصة لتغيير الأوضاع اليوم، مشددا على أهمية أن تعود السيادة للشعب وبناء ديمقراطية.
وشدد المرايحي على “ضرورة تغيير المنوال الاقتصادي لأن المنوال الحالي بصدد خدمة مصالح العائلات النافذة”، وفق قوله.
وفي السياق ذاته، قال الأمين العام لحزب التيار الديمقراطي، غازي الشواشي، أن الحملة الانتخابية للمرشّح للانتخابات الرئاسية، محمد عبّو، انطلقت من ولاية القيروان عاصمة الأغالبة.
وأضاف غازي الشواشي، في تصريح لـ “الرأي الجديد”، أن الحزب قرّر تنظيم اجتماع شعبي ضخم، مساء اليوم على الساعة السابعة، بولاية القيروان.
أما المرشح عن ائتلاف الجبهة الشعبية، حمة الهمامي، فقد خيّر افتتاح حملته الانتخابية انطلاقا من مدينة تالة لأنها مدينة شهيدة واعترافا منه بما قدمته ولاية القصرين من شهداء في المسار الثوري الذي انطلق من سيدي بوزيد ثم القصرين.
ووعد الهمامي بتوفير الحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية للمناطق المهمشة وعلى رأسها مدينة تالة.
يشار إلى أن أغلب المرشحين للانتخابات الرئاسية أطلقوا حملاتهم الانتخابية من مدن الوسط والجنوب، التي تعتبر من أبرز الجهات التي تعاني التهميش والإقصاء وذلك لغياب منوال التنمية العادل في الجهات.

الوسوم
اظهر المزيد

بقية المقالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيسبوكتويتريوتيوبانستغرام