1.المشهد الثقافيأهم الأحداثبانوراما

جلال الدين السعدي لـ “الرأي الجديد”: انتظروني في “عيلة قماقم” خلال شهر رمضان

تونس ــ الرأي الجديد / سندس عطية 
أعلن الممثل المسرحي القدير، جلال الدين السعدي، أن سلسلته الهزلية الجديدة ستعرض على موجات “الإذاعة الوطنية”، خلال شهر رمضان، وتحمل اسم “عيلة قماقم”.
وفي تصريح خصّ به “الرأي الجديد”، في فقرة “ستار”، أشار جلال الدين السعدي، أنه لن يكون من ضمن الممثلين الذين سيظهرون في مسلسلات رمضان 2019، مضيفا، أنه لم يتمّ تقديم عروض كبيرة له للمشاركة في المسلسلات أو في الأعمال “الكوميدية”، فيما عرضت عليه بعض الأدوار، “التي لم يجد نفسه فيها”، وفق تعبيره.
وسيكون لجمهور السعدي موعدا معه يوم 26 أفريل، في مسرحيّة “ماما ميا”، التي ستعرض في مساكن، كما سيتمّ عرضها في المسرح البلدي بالعاصمة خلال شهر ماي القادم.
“ماما ميا”، هي مسرحية كوميدية نقدية ساخرة، ومرآة تعكس واقع العائلات في تونس، وفيها محاكاة للواقع الذي نعيشه اليوم في بلادنا، من خلال جيلين مختلفين وهما “أحلام” وابنها “نضال”، اللذان يعيشان صراعا طريفا بين كل من أم عجوز متشبثة بالعادات والتقاليد، وشاب متسرّع ومتحمّس كبعض الشباب الذي لا يبالي لشيء.
كما يطرح هذا الثنائي، قضايا اجتماعية عميقة هي جزء من مشاغل الشباب والعائلة، من خلال طرح “كوميدي”، وعبر عمل فني اجتماعي، يأخذنا إلى عالم العائلة التونسية من زوايا متعدّدة.
ويخرج هذه المسرحية، جلال الدين السعدي، الذي كتب نصّها، فيما يقوم بدور التمثيل فيها، شكيب الغانمي وجلال الدين السعدي.
واشتهر الممثّل القدير جلال الدين السعدي، في دور “مُغزل” في مسلسل “حسابات وعقابات” الذي تمّ إنتاجه منذ سنة 2004، وما يزال المشاهد التونسي معجبا بهذا المسلسل إلى حدّ الآن.
كما زادت شعبية السعدي، ونجاحه مع الممثلة كوثر الباردي في سيتكوم “فرحة العمر”، الذي تمّ بثّه خلال سنة 2003، وكان هذا العمل من تأليفه.
فيما شارك في مسرحيّة “دار الهناء”، للمخرج إكرام عزوز.
يضاف إلى ذلك، الأدوار المختلفة التي تميّز بها في المسلسلات التونسية، على غرار
“حسنة” و”الأستاذة ملاك”، وغيرها من الأعمال الناجحة.
ولم تقتصر أعمال جلال الدين السعدي في التمثيل فقط، بل كانت له تجربة في كتابة سيناريو المسلسل الكوميدي “شعبان في رمضان”.
وكانت له مراوحة بين كتابة السيناريوهات والتمثيل أو الكتابة والإخراج، في مسرحيات أخرى على غرار، “كوشمار” لزهير الرايس، ومسرحية “المخفوقة” لمنال عبد القوي، كما كتب نصّ مسرحية “زهرة العايش”.

الوسوم
اظهر المزيد

بقية المقالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيسبوكتويتريوتيوبانستغرام