أهم الأحداثالمشهد السياسيوطنية

بعد تحسن في حالته الصحيّة: المحامي الشريف الجبالي يغادر المستشفى

تونس ــ الرأي الجديد / سندس عطية 
غادر المحامي الشريف الجبالي، ليلة أمس، المستشفى العسكري، بعد أن تمت السيطرة على حالته الصحية، وبعناية كبيرة من الأطباء العاملين بالمستشفى.
وأكد الأستاذ الشريف الجبالي، في تدوينة له على موقع التواصل الإجتماعي، “فيسبوك”، أن فريقا طبيّا تجنّد لمتابعة حالته الصحيّة، وتكفل بعلاجه،مشيرا إلى أن المستشفى العسكري، أنقذ حياته للمرّة الثانية على التوالي، مبرزا أنه عندما دخل إلى المستشفى لتلقي العلاج، كانت حالته الصحية حرجة،وتعطلت أعضاءه الحيوية.
وأكد الجبالي، أنه خيّر مغادرة المستشفى، ليواصل العلاج في بيته، مضيفا، أنه سيعود في ظرف شهر ليجري بعض التحاليل والفحوصات الطبية.
وكانت زوجة المحامي، الشريف الجبالي، عناية الجبالي، أكدت في تصريح الأسبوع الفارط، لـ “الرأي الجديد”، أن “الحالة الصحيّة لزوجها تزداد تدهورا يوما بعد يوم”، مشيرة إلى أنه تمّ نقله إلى المستشفى، بعد تعرّضه لجلطة.
يذكر أن المحامي الشريف الجبالي، تعرّض للتسمّم بمادة “البولونيوم 210” النووية المشعة، وهو يخضع لعلاج مستمر منذ عدّة سنوات.
فيما أكدت التقارير الطبية المختصة، أنّ علاجه يتطلب تدخّلا من وكالة الطاقة الذرية الدولية، التي تملك المضادات لهذه المادّة القاتلة، غير أنّ الحكومة ووزارة الصحّة، لم تحرّك ساكنا.

وفيما يلي نصّ تدوينة الأستاذ الشريف الجبالي: 

إعلام و شكر 
غادرت امس المستشفى العسكري بعد تحسن كبير في الحالة الصحية و يكفي ان اعلمكم اني دخلت غير قادر على المشي و خرجت على رجلي و الحمد لله . العناية و الإقامة كانت من البداية إستثنائية و تكفل بحالتي فريق من اكفأ ما يوجد بالمستشفى ان لم اقل بتونس . نعم حدثت تعكرات لكن تمت السيطرة عليها و حاليا الحالة تحت السيطرة و قد خيرت مواصلة العلاج في بيتي بين عائلتي على ان اجري تحاليل و فحوصات بعد شهر.
هذه ليست المرة الاولى التي يفتح فيها المستشفى العسكري أبوابه لي و يعتني بحالتي بل يتدخل لإنقاذ حياتي في مناسبتين بعد تعطل الأعضاء حيوية في بدني علما و ان وزارة الصحة لا زالت غير معنية بحالتي و أبوابها مغلقة أمامي لدرجة أن بعض مسؤوليها أصبحوا شركاء في محاولة القتل التي تعرضت لها ( واحد يسمم و الثاني يمنعك من العلاج ) و هذا موضوع سينظر فيه القضاء .
تشخيص المستشفى العسكري كان طبعا حالة تسميم بمادة البولونيوم خلفت اضرارا ببدني و هو بذلك تحمل مسؤوليته كاملة و نأى بنفسه عن التجاذبات و التاثيرات السياسية و هذا ليس غريبا عن المؤسسة العسكرية إذ لا يفوتني ان اذكركم ان السيد وزير الدفاع هو أول من راسل المركز الوطني للحماية من الأشعة و اعطاه تعليمات بإعلام الوكالة الدولية للطاقة الذرية منذ 9 اشهر تقريبا غير ان المديرة رفضت و مع ذلك تم الالتجاء لمركز سيدي ثابت الذي قام بالاعلام بعد صدور تعليمات السيد وزير التعليم العالي ووزير الخارجية .
في الأخير لا يسعني إلا شكر كامل المؤسسة العسكرية التي تجندت لإنقاذ حالتي بدءأ من السيد وزير الدفاع و السيد مدير عام الصحة العسكرية و مدير عام المستشفى العسكري و كامل الفريق الطبي بقسم الانعاش و قسم الحنجرة و قسم الطب الباطني و كل الاطباء من الاختصاصات الاخرى و كل الإطارات الطبية و شبه الطبية و جميع الممرضين و العملة الذين باشروا حالتي ، هذا طبعا دون ان انسى مسؤول الامن العسكري مع كامل فريقه الذي أمّن إقامتي و سهر على راحتي و أخصّهم بتحية عسكرية .
لكل هؤلاء اقول هنيئا لتونس بكم ، و ستبقى المؤسسة العسكرية فوق الحسابات السياسية الخسيسة و ملاذا لكل تونسي سدت في وجهه الأبواب أو غدر به الأوباش .
تونس : 2019/04/11 
الأستاذ
محمد الشريف الجبالي 

الوسوم
اظهر المزيد

بقية المقالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيسبوكتويتريوتيوبانستغرام