أهم الأحداثالمشهد السياسيوطنية

خاص / “الرأي الجديد” تشرع في نشر تفاصيل التقرير النهائي لهيئة الحقيقة والكرامة

كيف حفزت فرنسا بورقيبة على اغتيال صالح بن يوسف ؟

تونس ــ الرأي الجديد / صالح عطية

قالت مصادر من هيئة الحقيقة والكرامة، لــ “الرأي الجديد”، أنّ الهيئة، ستقدم خلال الأيام القليلة المقبلة، على نشر التقرير النهائي، وتفاصيل عملية جبر الضرر بموازنتها المفصّلة، بعد أن تأكد لديها أنّ الدوائر الحكومية، رفضت قبول التقرير النهائي، وتمويل “صندوق الكرامة”، أحد أبرز مخرجات العدالة الانتقالية، وجبر الضرر لضحايا الإستبداد.

وتمكنت الهيئة من معالجة نحو 62720 ملفا أودعوا لديها من قبل الضحايا، واستمعت لنحو 49654 ضحية انتهاكات خلال جلسات استماع سرية للغاية، دامت أكثر من 60 ألف ساعة، كشفت كلها مدى جسامة عنف الدولة على الأفراد والمجموعات.
وجاء في التقرير النهائي للهيئة، الذي حصلت “الرأي الجديد” على نسخة منه، أنّ منظومة الإستبداد، التي حكمت تونس خلال ستّة عقود، اعتمدت أسلوب حكم ممنهج تتشكّل من عدّة آليات، أبرزها:
ــ شبكة رقابة أمنية..
ــ شبكة رقابة مهنية..  
ــ شبكة رقابة اقتصادية..
ــ شبكة الرقابة الاقتصادية..
ــ الذراع القضائي للسلطة..
ــ شبكة تضليل إعلامي..
وتطرق تقرير الهيئة إلى معلومات مهمة بخصوص تأسيس النظام الاستبدادي، والدور الفرنسي في اغتيال الزعيم صالح بن يوسف والعدد المهول للضحايا من اليوسفيين الذين قضوا تحت الرعاية الفرنسية، وبتدبير من ممثل السلطة الفرنسية في تلك الفترة، وكشفها السفير الفرنسي، روجي سيدو، الذي كان يدعى خلال فترة الاستقلال الداخلي، “المفوّض السامي”..
“الرأي الجديد”، تشرع بداية من اليوم، في نشر تفاصيل دولة الاستبداد، من خلال نظام الشبكات الذي أشرنا إليه..
وفيما يلي، الوثائق والتفاصيل الكاملة…

 

الوسوم
اظهر المزيد

بقية المقالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيسبوكتويتريوتيوبانستغرام