أحزابأهم الأحداثوطنية

حركة تونس إلى الأمام تختار عبيد البريكي رئيسا لها.. وبسمة الخلفاوي مستشار ا أول

تونس ــ الرأي الجديد / سندس عطية

انتخب أعضاء اللجنة المركزية لحزب “تونس إلى الأمام”، عبيد البريكي، رئيسا للحزب لفترة نيابية تمتدّ لنحو 4 سنوات.
جاء ذلك في ساعة متأخرة من مساء أمس، في أعقاب المؤتمر التأسيسي للحزب، الذي انتخب قيادة جديدة للحركة.
وكان عبيد البريكي، أسس “حركة تونس إلى الأمام”، قبل 8 أشهر، بغاية لملمة شتات العائلة اليسارية التونسية، وتشكيل تحالف حزبي قويّ من شأنه إحداث التوازن السياسي مع “حركة النهضة”، وحزب “نداء تونس”.
واختارت قواعد الحزب في هذا المؤتمر، بسمة الخلفاوي، زوجة الشهيد شكري بلعيد، وشقيقه، عبد المجيد بلعيد، ضمن كوكبة القيادات الجديدة للحزب خلال المرحلة المقبلة، التي يبلغ عددها نحو 42 قياديا في مستويات هيكلية مختلفة.
ومن المنتظر، أن تجتمع اللجنة المركزية للحزب، نهاية الأسبوع المقبل، لتوزيع المهام على القيادات الجديدة.
ومنح منصب الأمين العام “لحركة تونس إلى الأمام”، إلى عبيد البريكي، بالتوافق التام، فيما تم اختيار بسمة الخلفاوي، مستشار أول، أي ما يوازي نائب أول للأمين العام، وعبد الرزاق الناصفي، نائبا مستشارا ثان للحركة، وعدنان الحاجي، رئيس اللجنة المركزية، وعبد المجيد بلعيد، أمين التنظيم.
يذكر أنّ عبيد البريكي، شغل لسنوات طويلة قبل الثورة التونسية، قياديا ضمن الاتحاد العام التونسي للشغل (المنظمة النقابية الأوسع في تونس)، وتولى حقيبة وزارة الوظيفة العمومية منذ أكثر من عام، قبل أن يستقيل من منصبه، بداعي شبهات فساد في الحكومة، وفق تصريحاته.

 

الوسوم
اظهر المزيد

بقية المقالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيسبوكتويتريوتيوبانستغرام