اقتصاديات

محمد بوعنان لـ “الرأي الجديد”: المخابز العشوائية وراء إتلاف الخبز.. وهذه الأسباب

تونس ــ الرأي الجديد / صفية محرر

اعتبر رئيس الغرفة الوطنية للمخابز، محمد بوعنان، أن تبذير كميات كبيرة من الخبز، سببه المخابز العشوائية التي تستعمل الفارينة المدعمة، رغم أنها تعمل في إطار غير قانوني.

وأظهرت دراسات وبحوث للمعهد الوطني للاستهلاك مؤخرا، أنّ 113 ألف طن سنويا من الخبز، بمعدل 100 مليون دينار يتم تبذيرها من طرف حوالي 2.7 مليون أسرة موجودة في تونس، وهو ما يعني إتلاف 15.7 بالمائة من إجمالي الشراءات من مادّة الخبز.
وأشار بوعنان في تصريح لــ “الرأي الجديد”، أن السلط المعنية مدعوة إلى توجيه الفارينة إلى مستحقيها، أي المخابز التي تنشط بصفة قانونية، مشددا على أن وزارة التجارة، لم تأخذ بعين الاعتبار المقترحات القاضية بالحد من دعم مستهلكي الفارينة، الذين يحصلون عليها لإنتاج الخبز، ولكنهم يستعملونها في صنع المرطبات والخبز على حد السواء. إضافة إلى إنتاج “الباقات” بميزان يعادل 150 غراما، مقابل 220 غراما، كمعدل تستعمله المخابز القانونية.
وأكد رئيس غرفة المخابز، أن هناك محلات غير مطابقة لكراس الشروط، من حيث عدم احترام المسافة (على الأقل 200 مترا بين المخبزة والثانية)، ولكنها تفتح على بعد 50 مترا فقط، زد على ذلك حصولها على الفارينة المدعمة، دون ميزان محدد، وهو ما يفسر وجود كميات كبيرة من الخبز، الذي يتم يوميا إتلافه.
ودعا بوعنان الدولة، إلى ضرورة وضع تسعيرة غير مدعمة للفارينة، للقطع مع ثمنها الزهيد، وبالتالي الحيلولة دون استعمالها من طرف المخابز سالفة الذكر في مختلف المنتوجات، من خبز ومرطبات وحلويات وغيرها.

اظهر المزيد

بقية المقالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيسبوكتويتريوتيوبانستغرام