أحداثأهم الأحداثدولي

أذربيجان وأرمينيا تتوصلان إلى اتفاق لوقف إطلاق النار… برعاية روسية

موسكو ــ الرأي الجديد (وكالات)

دخل اتفاق وقف إطلاق النار بين أطراف النزاع في إقليم ناغورني قره باغ حيز التنفيذ، بعد محادثات بين أذربيجان وأرمينيا رعتها موسكو.

وكان وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، أعلن أن أذربيجان وأرمينيا اتفقتا في نهاية تلك المباحثات، على وقف إطلاق النار في نزاعهما في الإقليم اعتبارا من ظهر اليوم السبت لدواعٍ إنسانية.

محادثات ماراطونية
وجاء إعلان لافروف، بعد انتهاء محادثات استمرت 10 ساعات مع نظيريه الأرميني والأذري في موسكو.

وبينما أكد رئيس أذربيجان إلهام علييف أن بلاده غير مستعدة لتقديم أي تنازلات قالت وزارة الخارجية الأرمينية، إن جدول أعمال اجتماع موسكو يتعلق فقط بوقف الأعمال القتالية والقضايا الإنسانية.

وقال وزير خارجية أرمينيا زوهراب مناتساكانيان إن اتفاق موسكو يؤكد مجددا، أن المنصة الوحيدة لتسوية النزاع بشأن قره باغ، هي مجموعة “مينسك” التابعة لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا.

وأكد الوزير الأرميني في تصريحات للتلفزيون الوطني، أنه لا يمكن لتركيا أن تلعب أي دور في تسوية النزاع بشأن الإقليم، وأضاف أن الأولوية في العملية السياسية هي ضمان أمن الأشقاء الأرمن في قره باغ، وحقهم في تقرير المصير في إطار دولة مستقلة يعترف بها الجميع.

من جهته، قال رئيس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان إن بلاده تؤمن بمبدأ التسوية السلمية للنزاع في قره باغ، وإنها مستعدة لإعادة إطلاق العملية السياسية الخاصة بالإقليم.

الوضع الميداني
على الصعيد الميداني، قالت وزارة الدفاع الأذرية في بيان إن مواقعها في بلدة هادروت التي كانت قد أعلنت السيطرة عليها أمس الجمعة، تعرضت لإطلاق نار كثيف صباح اليوم من مواقع الجيش الأرميني في بلدة خوجالي، وإن الجيش الأذري رد على مصادر النيران.

وقالت وزارة الدفاع الأرمينية إن الجيش الأذري يسابق الزمن، لتغيير الوضع الميداني على بعض جبهات القتال لصالحه، قبل بدء سريان الهدنة، وأضافت أن طائرات مسيرة أذرية قصفت بلدة إيريتسفانك في الإقليم ومناطق في محافظة سيونيك الأرمينية المتاخمة لحدود الإقليم.

ومنذ 27 سبتمبر الماضي تدور معارك على خط الجبهة بين أرمينيا وأذربيجان، واجتمع وزيرا خارجيتي البلدين في موسكو بدعوة من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الذي دعا إلى وقف القتال في قره باغ فورا لدواع إنسانية.

المصدر : وكالات

الوسوم
اظهر المزيد

بقية المقالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيسبوكتويتريوتيوبانستغرام