أهم الأحداثالمشهد السياسيوطنية

سيناريو العملية الإرهابية بسوسة

سوسة ــ الرأي الجديد / لطفي العمري

عمدت سيارة على متنها ثلاثة أشخاص، بدهس عوني حرس وطني، كانا متواجدين على مستوى مفترق الطرق المؤدي إلى جهة القنطاوي السياحية، قبل أن يعمدوا إلى طعنهما، ثمّ افتكاك أسلحتهما، ولاذوا من ثمّ، بالفرار بواسطة سيارة رباعية الدفع، كان تم استخدامها في العملية الإرهابية، وذلك باتجاه إحدى الأحياء السكنية المحاذية لموقع العملية.

وقال مدير إقليم الأمن الوطني بسوسة العميد حاتم الزرقوني، أنّه تمّ عقب العملية، التي أدت الى استشهاد الوكيل بالحرس الوطني سامي مرابط، واصابة زميله رامي الإمام، تحويل فرق من الحماية المدنية لنقل عوني الحرس إلى المستشفى، وفي أثناء ذلك قامت الوحدات الأمنية بجمع المعلومات من شاهد عيان كان موجودا بمسرح العملية حول أوصاف الإرهابيين والمعطيات الخاصة بالسيارة، التي استخدموها خلال العملية، وتعميم هذه المعطيات على جميع الدوريات الأمنية.

وتلقت الوحدات الأمنية، معلومات في نفس الوقت، بتواجد سيارة و3 أشخاص في حي مجاور لمكان العملية بالأوصاف نفسها للمظنون فيهم، وتولّت هذه الوحدات التحوّل على عين المكان، الذي شهد تبادلا لإطلاق النار بين الأمن والإرهابيين، قبل أن يتمّ القضاء عليهم.

الوسوم
اظهر المزيد

بقية المقالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيسبوكتويتريوتيوبانستغرام