يهم ميزانية تونس: توقعات بارتفاع أسعار النفط إلى 100 دولار

عواصم ــ الرأي الجديد (وكالات)

إنعكس التوتر الأميركي الإيراني على الأسواق الدولية، إذ إن أسعار النفط ارتفعت 2 بالمائة اليوم الإثنين، مواصلة مكاسبها ودافعة برنت فوق 70 دولارا للبرميل، مع تأجج التوترات في الشرق الأوسط بفعل التصريحات الصادرة عن الولايات المتحدة وإيران والعراق عقب اغتيال قائد عسكري إيراني كبير.
وصعدت العقود الآجلة لخام برنت إلى 70.74 دولارا للبرميل مرتفعة 1.65 دولار، بما يعادل 2.4 بالمائة عن تسوية الجمعة. وسجل الخام الأميركي غرب تكساس الوسيط 64.35 دولارا للبرميل، مرتفعا 1.30 دولار أو 2.1 بالمائة بعد أن لامس في وقت سابق 64.72 دولارا، أعلى سعر منذ أفريل.
تأتي المكاسب بعد صعود بأكثر من 3 بالمائة يوم الجمعة الماضي، عقب ضربة جوية أميركية في العراق قتلت القائد العسكري الإيراني قاسم سليماني، مما زاد المخاوف من صراع واسع النطاق في الشرق الأوسط قد يعطل إمدادات النفط. وتسهم المنطقة بنحو نصف إنتاج العالم من الخام، في حين يمر خُمس شحنات النفط العالمية عبر مضيق هرمز.
وتزايدت المخاوف العالمية بشأن تصاعد الأحداث الجيوسياسية في منطقة الخليج، ويرجح المحللون والخبراء، تأثر خُمس الإنتاج العالمي من النفط مع اتجاه المنطقة نحو شفير الحرب؛ وترتفع أسعار برميل النفط لمستويات قياسية قد تناهز 100 دولار.
وقال خبراء، إنه من الطبيعي أن تدعم الأجواء التصعيدية نتيجة التوترات الجيوسياسية في مناطق الإنتاج، حالة القلق حول الإمدادات في السوق النفطية.
وأشار الخبراء، إلى أن أسعار النفط ستبقى مرتفعة، وستتفاعل مع كل تهديد لحركة الملاحة والتجارة والنقل للنفط من مختلف الممرات، ومن بينها مضيق هرمز في الخليج العربي، حيث ينتقل تقريبا 20 بالمائة من احتياجات العالم من النفط إلى جانب الغاز الطبيعي.
ويعد مضيق هرمز جنوب إيران، أحد السيناريوهات التي قد تلجأ إليها طهران كإحدى أدوات الرد الاقتصادية، على اغتيال سليماني، عبر تعطيل الإمدادات النفطية من دول الخليج إلى العالم، حيث بلغ معدل التدفق اليومي للنفط في المضيق 21 مليون برميل يوميا في 2018، ما يعادل 21 بالمائة من استهلاك السوائل البترولية على مستوى العالم، وفقا لإدارة معلومات الطاقة الأميركية، مما يجعله أكبر ممر مائي في العالم.
وحول الوضع الحالي لأسواق النفط، يرى خبراء أنها تتسم باختلال خلال النصف الأول من 2020، في ظل توقعات ارتفاع المعروض عن الطلب في أسواق النفط، مما دفع بمنظمة أوبك وشركائها إلى تعميق خفض الإنتاج بالربع الأول.
وقال أحمد حسن كرم، محلل أسواق النفط العالمية، “ربما سنرى ارتفاعات قياسية جراء ذلك، وربما نرى أسعار الـ 100 دولار للبرميل مرة أخرى لو حدثت مثل هذه الأمور”.
وتنتج منطقة الخليج العربي إلى جانب إيران، نحو 23 مليون برميل من النفط يوميا، تشكل نسبتها قرابة 23 بالمائة من إجمالي الطلب العالمي على الخام المقدر بنحو 100 مليون برميل يوميا.
الجدير بالذكر، أنّ الميزانية التونسية، ضبطت سعر 65 دولارا لبرميل النفط، كمحدد للميزانية وتفاصيلها المالية..

المصدر: (رويترز، الأناضول)

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق