رغم مرور 5 أيام: التحقيقات في حريق “القبّة” بلا نتائج… فهل سيدخل طيّ النسيان ؟

تونس ــ الرأي الجديد / رضا حامدي
لم تستوعب الجماهير الرياضية إلى حدّ اللحظة حرق قبّة المنزه والهدف منه.
وبعد مرور قرابة الأسبوع، دون ظهور نتائج أولية للتحقيقات في ملابسات الحادث، يزداد يقين الجماهير بأن الملف يصبّ في خانة الاهمال والفساد الذي يدبّ صلب البنية التحتية الرياضية.
ويعتبر قبّة المنزه من المعالم التاريخية في تونس، إذ تأسّس في الستينات وكان شاهد على تتويجات وأحداث رياضية وطنية ودولية كثيرة.
منذ 1967 وقبة المنزه لم تتعرّض، إلى الحرق أو أي عمل إجرامي.
الحكومة ووزارة الرياضة مطالبان، بتقديم توضيحات وأسباب دقيقة عن الحريق وكذلك نتائج التحقيق، حتى يكون الجمهور على بيّنة من حقيقة الحريق.

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق