الإعلامي سامي العكريمي لــ “الرأي الجديد”: الجريء سمسار واللاعبون الذين هجروا باتجاه السعودية فاشلون كرويا

تونس ــ الرأي الجديد / رضا حامدي

قال الاعلامي الرياضي سامي العكريمي، ان الهجرة الجماعية لعدد من اللاعبين الى البطولة السعودية ليست أمرا جديدا، وهو أمر موجود منذ عقود.

وأضاف العكريمي في تصريح خص به ”الرأي الجديد ” اليوم الجمعة 16 أوت، أن البطولة السعودية بطولة متأخرة جدا ولا يمكن مغالطة الرأي العام الرياضي، بأنها متطورة مثلما يردد ذلك بعض الفنيين..
وشدد الاعلامي الرياضي، على أن كل اللاعبين الذين تحولوا للسعودية هم فاشلون رياضيا، واستند في ذلك إلى تجربة أسامة الحدادي ونعيم السليتي.
وقال إن الحدادي مثلا، اختار الاتفاق السعودي، لأنه لم يجد عرضا أوروبيا، بل إنّ فريقه الفرنسي تخلى عنه.
وبين العكريمي، أن يوسف المساكني رغم موهبته الكروية، فإنّه فشل في كل الاختبارات التي أجراها مع أندية أوروبية، والسبب حسب رأيه يعود إلى الضعف البدني والذهني للاعب التونسي، غير القادر على الانضباط والتأقلم، عكس اللاعب الجزائري أو المغربي وفق تقديره.
وقال سامي العكريمي بصريح العبارة ”مانكذبوش على رواحنا ماعندناش لاعبين حاليا قادرين يلعبوا في مستوى كبير”.
وأشار الإعلامي الرياضي والمحلل السابق في قناة حنبعل، إلى أن هذه الهجرة إلى البطولات الخليجية، تعود بالضرر على المنتخب الوطني، باعتبار ضعف المستوى هناك، لافتا إلى أنه شخصيا يفضل لاعبا ينشط في البطولة التونسية وأساسي مع فريقه، على أن يكون موجودا في المنتخب قبل اللاعب الناشط في الخليج.
واتهم رئيس الجامعة وديع الجريء والمدرب السابق للمنتخب الوطني نبيل معلول، بأنهما سماسرة وهما من كانا يفضلان اللاعب الناشط في البطولة السعودية، حتى وإن كان على دكة الاحتياط، أن يكون في المنتخب على حساب آخرين أفضل مستوى حسب تصريحه.
يذكر أن الموسم الكروي الجديد، شهد هجرة عدد لا بأس به من اللاعبين التونسيين إلى البطولة السعودية بوجه خاص، وشمل ذلك بعض اللاعبين من الرابطة المحترفة الثانية..

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق