حكومة لبنان تستأنف عملها بعد انقطاع لأكثر من شهر

بيروت ــ الرأي الجديد (مواقع الكترونية)

عقدت الحكومة اللبنانية، اليوم السبت لأول مرة منذ أكثر من 40 يوما، وذلك بعد يوم من اتخاذ خطوات لحل خلاف سياسي، على إثر أحداث “جبل لبنان”.

وقال وزير الإعلام جمال الجراح، في تصريحات تلفزيونية بعد الاجتماع إن التحقيق في حادث إطلاق النار سيستمر وإن نتائجه ستحال إلى الحكومة لاتخاذ قرار بشأن الخطوة التالية له.
وكان إطلاق النار في جوان الماضي، قد أودى بحياة اثنين من مساعدي وزير بالحكومة، واتهم حلفاء الوزير حزبا منافسا بمحاولة اغتياله، في حين قال الطرف الآخر إن رصاصا أطلق من موكب الوزير أولا وإنه لم يرد بالمثل إلا بعد إصابة اثنين من أنصاره.
ووضع الخلاف القائدين الدرزيين وليد جنبلاط وطلال أرسلان كلا منهما ضد الآخر، وتركز الخلاف، الذي جر أطرافا أخرى في الحكومة الائتلافية، حول المحكمة التي يتعين أن تحال إليها القضية.
وارتفعت السندات الحكومية اللبنانية المقومة بالدولار يوم الجمعة، بعد أن اتضح أن الزعيمين الدرزيين سيعقدان اجتماعا للصلح وأن الحكومة يمكن أن تجتمع بعد ذلك.
ومنذ تشكيلها في جانفي الماضي، تسعى الحكومة التي تواجه أحد أعلى مستويات الدين العام سنويا ويقدر بحوالي 150 بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي إلى خفض العجز المالي السنوي وجذب الاستثمارات الأجنبية.
وتم إقرار موازنة 2019 في جويلية بعد شهور من إعدادها، متضمنة تخفيضات كبيرة في الإنفاق.
وقال رئيس الوزراء سعد الحريري، إن الحكومة ملتزمة بالموافقة سريعا على موازنة 2020 التي تشمل إصلاحات مالية أخرى.
وكانت الخلافات السياسية قد قوضت السياسات الاقتصادية لفترات طويلة من العقد الماضي، وهي فترة تأثرت سلبيا أيضا بالحرب في سوريا المجاورة، وتباطأ النمو في الاقتصاد اللبناني خلال تلك الفترة وتصاعد الدين العام.

المصدر : عربي 21

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق