بوساطة مصرية: انطلاق مباحثات جديدة لنزع فتيل الأزمة في السودان

القاهرة ــ الرأي الجديد (مواقع الكترونية)

تشهد العاصمة المصرية القاهرة اليوم السبت، مباحثات بين ممثلين عن الجبهة الثورية السودانية وتحالف قوى إعلان الحرية والتغيير، للتفاوض حول قضايا خلافية بين الطرفين، تتعلق بتحقيق السلام ووقف الحرب مع الحركات المسلحة.

وفي هذا الإطار، قال القيادي في قوى الحرية والتغيير حبيب العبيد إن “وفدا من القوى سيتجه اليوم إلى القاهرة، للمشاركة في مباحثات مع الجبهة الثورية بوساطة مصرية”، موضحا أن الوفد مكون من “مدني عباس مدني وعلي الريح السنهوري وبابكر فيصل وعمر الدقير وإبراهيم الأمين”.
وأضاف العبيد أنه “ليس لدى قوى الحرية والتغيير أي تحفظات حول مشاركة الجبهة الوطنية في هياكل القوى”، مستدركا بقوله: “قرار تأجيل تشكيل الحكومة الانتقالية مرهون بموافقة كافة القوى المشاركة بالحرية والتغيير”.
وتطالب الجبهة الثورية بتأجيل تشكيل الحكومة الانتقالية لحين الوصول لاتفاق معها، وإشراكها في هياكل قوى إعلان الحرية والتغيير، قبل التوقيع النهائي على “الإعلان الدستوري” في يوم 17 أوت الجاري.
واستبعد العبيد أن “يتم التأجيل”، مؤكدا أن اللجان تعمل حاليا ليكون موعد التوقيع على الوثيقة الدستورية في وقته المحدد.
وتعترض الحركات المسلحة المنضوية تحت لواء الجبهة الثورية، على الوثيقة الدستورية الموقعة مع المجلس العسكري، وترى أنها لا تتضمن وثيقة السلام، التي تم الاتفاق عليها بالعاصمة الإثيوبية أديس أبابا.

المصدر : عربي 21

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق