الطبوبي: “على النقابيين أن يستعدوا لمعركة كسر العظام”

تونس ــ الرأي الجديد
أكد الأمين العام للاتحاد العام التونسي للشغل، نور الدين الطبوبي، أن الحكومة تحاول التملص من التزاماتها مع المنظمة الشغيلة، في ما يتعلق بالمفاوضات الاجتماعية، مشددا على أن الطرف النقابي لن “يكلّ ولن يملّ من الدفاع عن المفاوضات الاجتماعية وعن استحقاقات الشعب”.
وأشار الطبوبي، في كلمة ألقاها بمناسبة إشرافه على إحياء الذكرى 71 لملحمة أوت 1947، اليوم الاثنين 5 أوت 2019، إلى أنه كان من المفترض إنهاء الجولة الثالثة من المفاوضات الاجتماعية يوم 31 جويلية المنقضي، غير أن الحكومة تواصل انتهاج سياسة المماطلة التي تعودت على إتباعها، وفق تعبيره.
ودعا الأمين العام، النقابيون إلى الاستعداد لما بعد الانتخابات التشريعية المقبلة، قائلا “يا أبناء حشاد استعدوا لما بعد الانتخابات التشريعية.. استعدوا لمعركة كسر العظام”، وفق ما نقل موقع “الشارع المغاربي”.
وكان الإتحاد العام التونسي للشغل، أجرى يوم الخميس 11 جويلية الماضي، جلسة تفاوضية بين وفد من المكتب التنفيذي ووفد من الحكومة حول القسط الثالث من الزيادة الخاصة بالوظيفة العمومية، وتم النظر في الزيادة الخصوصية لكلّ من المهندسين والأساتذة الجامعيين والأطبّاء والأطبّاء الاستشفائيين.
وشدّد نور الدين الطبوبي، حينها، على ضرورة عدم المماطلة لحل هذا الملف، معربا عن أمله في أن يكون هذا الموعد نهائيا، لأن البلاد في حاجة إلى تنقية المناخ الاجتماعي.

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق