التكتل الديمقراطي يحذر من التلاعب بالمسار الانتخابي وتوظيف الجمعيات ووسائل الإعلام للدعاية السياسية

تونس ــ الرأي الجديد
حذّر حزب التكتل الديمقراطي من أجل العمل والحريات، من تغيير قواعد اللعبة الديمقراطية في تسيير الانتخابات، وذلك عبر تمرير تنقيحات في القانون الانتخابي.
وقال الحزب في بيان له اليوم الجمعة 14 جوان 2019، أن تغيير قواعد اللعبة يفتح الأبواب على مصراعيها لكل التجاوزات والتلاعب بالديمقراطية والانتخابات والتضييق على المعارضة كما كان الحال في ظل حكم النظام السابق، وفق تعبيره.
وحذّر الحزب، من أي محاولة لتأجيل الانتخابات لأي سبب كان، معتبراذلك عتداء صارخا على الديمقراطية والتداول السلمي على الحكم وإنهاء للمسار الديمقراطي في تونس، كما سيكون لذلك تبعات وخيمة على الاقتصاد والمالية والاستثمار، مما سيعمق من تدهور الأوضاع الإقتصادية والاجتماعية.
وكانت أحزاب سياسية ومنظمات وطنية عبرت عن رفضها لتغيير القانون الانتخابي باعتبار ذلك ضربا للمسار الانتخابي ولمصداقية ونزاهة الانتخابات القادمة.
كما عبر رئيس الهيئة العليا المستقلة للانتخابات، نبيل بفون، في مناسبات عدة عن رفضه للمس بالقانون الانتخابي خلال السنة الانتخابية.
من جهته أجّل مجلس نواب الشعب، أمس، النظر في مقترحات التغيير المعروضة، بسبب غياب التوافقات بين رؤساء الكتل المكونة للتحالف الحكومي، بالإضافة إلى غياب عديد النواب بكتلة النهضة والائتلاف الوطني ومشروع تونس.
ودعا حزب التكتل الديمقراطي، التونسيات والتونسيين إلى اليقظة أمام محاولات التلاعب بالديمقراطية، من طرف الأشخاص أو الجمعيات أو الأحزاب المقنّعة، عبر استغلال الفراغ القانوني باستعمال العمل الخيري والجمعياتي لإغراق البلاد في المال السياسي وشراء الأصوات عبر الإعانات واستعمال وسائل الإعلام للدعاية السياسية.

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق