جامعة التعليم الثانوي: الحكومة فتحت الأبواب أمام الوفود الصهيونية لتدنيس التراب التونسي

تونس ــ الرأي الجديد 
عبرت الجامعة العامة للتعليم الثانوي، عن رفضها المطلق للتطبيع المباشر مع الكيان الصهيوني.
وقالت الجامعة، المنضوية تحت لواء الإتحاد العام التونسي للشغل، اليوم الأربعاء 12 جوان 2019، إن “الحكومة التونسية ما فتئت تتخذ خطوات عملية حثيثة في اتجاه تكريس هذا التطبيع واقعا وممارسة”.
وأشارت جامعة التعليم، إلى موسم زيارة الغريّبة الذي “اتخذ بوابة من البوابات التي فتحت المجال واسعا أمام إقدام جحافل الوفود الصهيونية الرسمية وغير الرسمية لتدنيس التراب التونسي والسيادة الوطنية”، وفق البيان.
وندّدت بالصمت الرسمي التونسي عن زيارة وفد من عناصر الكومندوس الذي اغتال الشهيد خليل الوزير إلى مقر إقامته بضاحية سيدي بوسعيد، في اعتداء صريح على حرمة الشهيد.
ودعت القوى الوطنية التقدمية إلى التعبير بكل الطرق المناسبة عن إسنادها ودعمها لفضح كل السياسات التطبيعية.
وكان حزب التيار الديمقراطي، عبّر في بيان له أمس عن رفضه الشديد لسياسة التطبيع مع الكيان الصهيوني وذلك إثر انتشار مقطع مصور على مواقع التواصل الاجتماعي، لزائرين يهود من مختلف العالم ينادون بالدعم بالكيان الصهيوني.
من جهة أخرى، عبّرت النقابة عن رفضها لاستعمال الأجهزة الأمنية بالسودان للعنف ضد المتظاهرين، وذلك إثر الاحتجاجات المتصاعدة بالعاصمة الخرطوم ضد الحكم العسكري.

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق