السودان: اعتقال عسكريين تورطوا في قتل المتظاهرين وانطلاق وساطة أمريكية

الخرطوم ــ الرأي الجديد (وكالات)
أعلن المجلس العسكري الانتقالي بالسودان اعتقال عدد من الجنود “المتورطين في قتل المتظاهرين”، في وقت كشفت قوى الحرية والتغيير أنها بصدد ترشيح اقتصادي بارز لرئاسة الحكومة وشخصيات مدنية لعضوية المجلس السيادي.
ومن جانب آخر، أكد المجلس العسكري في ساعة متأخرة من الليلة الماضية أنه تم احتجاز عدد من الجنود في أعقاب مقتل العشرات من المتظاهرين السلميين بالخرطوم الأسبوع الماضي.
وذكر المجلس في بيان، أنه تم العثور على “أدلة أولية” ضد عدد من عناصر القوات النظامية، وأنهم وضعوا في الحجز العسكري قبل إحالتهم إلى السلطات القضائية “بشكل عاجل”.
وأضاف، “يؤكد المجلس العسكري الانتقالي أنه لن يكون هناك تأخير في محاسبة من يثبت إدانتهم وفقا للوائح والقوانين”.
وكانت لجنة الأطباء المركزية أفادت في وقت سابق بمقتل حوالي مئة شخص وجرح نحو خمسمائة أثناء فض اعتصام الخرطوم بالثالث من جوان الجاري.
وجاءت ردة فعل المجلس العسكري، أثناء مطالبة المتظاهرين المجلس بتسليم السلطة لحكومة مدنية، ولفرض هذا المطلب نفذت قوى الحرية والتغيير مؤخرا عصيانا مدنيا شل الحياة في العاصمة.
وظلت معظم المحال التجارية، أمس الاثنين، مغلقة في اليوم الثاني من العصيان المدني، وقد رد المجلس العسكري باعتقال العشرات من أنصار المعارضة واثنين من قادتها.
وفي وقت سابق، قالت الحركة الشعبية لتحرير السودان شمال إن الحكام العسكريين أطلقوا ثلاثة من زعمائها بعد احتجازهم عدة أيام، وإنه تم ترحيلهم إلى جنوب السودان.
وفي واشنطن، قالت الخارجية الأميركية إن الدبلوماسي تيبور ناجي، سيسافر للسودان هذا الأسبوع سعيا لاستئناف المحادثات المتعلقة بالانتقال الديمقراطي.

مرشحون
نقلت وكالة “رويترز” عن قيادي بقوى الحرية والتغيير قوله إن المعارضة تعتزم ترشيح ثمانية أسماء لعضوية المجلس السيادي واقتصاديا بارزا لرئاسة الحكومة، مما يؤشر لاحتمال انفراج الأزمة من الجانبين.
وأضافت الوكالة أنه من الواضح أن الخطة تقوم على اقتراح طرحه رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد، خلال زيارة للخرطوم الأسبوع الماضي بغرض الوساطة.
وخلال مهمة الوساطة، اقترح رئيس وزراء إثيوبيا تشكيل مجلس انتقالي من 15 عضوا منهم ثمانية مدنيين وسبعة من ضباط الجيش، لقيادة البلاد خلال المرحلة الانتقالية.
وصرح قيادي في المعارضة بأن قوى الحرية والتغيير تعتزم ترشيح عبد الله حمدوك لرئاسة الحكومة، وسبق للأخير أن تولى منصب الأمين التنفيذي للجنة الاقتصادية لأفريقيا التابعة للأمم المتحدة.
وقال المصدر، إن قوى الحرية والتغيير ستعلن أيضا ترشيح ثمانية أعضاء بالمجلس السيادي من بينهم ثلاث نساء.
وكتب آبي، على وقع “تويتر” أمس، أنه تحدث إلى رئيس المجلس العسكري الفريق أول عبد الفتاح البرهان عن “تقدم الوساطة”.

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق