لوبوان الفرنسية: الإمارات تخنق الديمقراطيات الناشئة.. وهي تتلاعب بمصير شعب المليون شهيد

تونس ــ الرأي الجديد (القسم العالمي)

في مقال بمجلة ‘‘لوبوان’’ الفرنسية، قال سيباستيان بوسويس الباحث في العلوم السياسية والأستاذ بجامعة بروكسل الحرة، إنّه من مصر حتى الجزائر مرورا بليبيا وبالسودان واليمن، تدعم أبو ظبي بكل الوسائل القوى الاستبدادية لخنق أي معارضة ديمقراطية في العالم الإسلامي.
واعتبر الكاتب أنّ الإمارات العربية المتحدة هي دولة استبدادية، لا تسعى فقط إلى قلب منجزات الثورات العربية، بل إلى فرض إيديولوجياتها التي هي في الواقع أكثر تصلباً ومكيافيلية حتى من تلك التي تنتهجها المملكة العربية السعودية.
فالإمارات ـــ يقول الكاتب – تسعى جاهدة لتوسيع نفوذها في جميع أنحاء العالم العربي وقيادة حملة معادية للثورة على نحو متزايد، وتلك هي الخطة التي وضعها ولي عهد أبوظبي محمد بن زايد لترسيخ عقيدته الأمنية في جميع البلدان التي كانت تأمل في تحقيق الديمقراطية.
وتابع الكاتُب القول، إن أبو ظبي حاضرة في الحياة السياسية في الجزائر التي تمر بأزمة، والتي بدأت أخيراً ربيعها الجديد، بعد ربيع 1988، فإن محمد بن زايد على اتصال دائم بقائد القوات المسلحة الجزائرية أحمد قائد صالح، الذي لم يعد يخفي رحلاته المتكررة إلى أبو ظبي.
وتساءل الكاتب إلى متى ستستمر اللامبالاة الكاملة حيال إعادة تقسيم منطقة الشرق الأوسط كما تحلم بذلك أبو ظبي غير آبهة بعدد القتلى ولا حالات الفوضى؟ مضيفا: “فمشروع محمد بن زايد وحليفه محمد بن سلمان في السعودية، يقوم على رسم خريطة بسلطات استبدادية جديدة في جميع أنحاء المنطقة تمنع التحول إلى الديمقراطية بأي وسيلة ممكنة.
لكن من خلال القيام بذلك، وضع السعوديون والإماراتيون أصابعهم في دوامة جهنمية يصعب الخروج منها: ألا وهي انتشار عدوى السلطات المسلحة ضد شعوب في حالة تأهب.

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق