صندوق النقد الدولي: إخلالات إقتصادية كبيرة تعيق نمو تونس

تونس ــ الرأي الجديد
قال صندوق النقد الدولي، إن تونس تعاني انتعاشا متواضعا نتيجة شكوك سياسية واقتصادية واختناقات، وذلك أثناء زيارة تنفذها بعثة من الصندوق، لمراجعة برنامج الإصلاح الاقتصادي، الشهر الحالي.
وأشار الصندوق في بيان اليوم الأربعاء 10 أفريل 2019، إلى أن نمو الناتج المحلي الإجمالي سيبلغ 2.7 بالمائة في 2019، بعد أن بلغ 2.6 بالمائة السنة الماضية، غير أن الاخلالات الكبيرة تعيق نمو تونس وإمكاناتها الوظيفية، حيث مازال يعتمد بشكل كبير على الإستهلاك.
وتنفذ تونس برنامج إصلاح اقتصادي مع صندوق النقد الدولي، منذ العام 2016، حصلت بموجبه على قرض بقيمة 2.8 مليار دولار.
وذكر الصندوق أن شكوكا تعاني منها البلاد، دفعت إلى عدم حصولها على التمويل في كثير من الأحيان، وبالتالي ظل النمو غير كاف للتخفيف من حدة البطالة، التي ما تزال مرتفعة خاصة لدى الشباب والنساء، وفق البيان.
وأورد بيان الصندوق، أن السلطات التونسية “واصلت تنفيذ سياسة الإصلاح، ومع ذلك، ما يزال ارتفاع نقاط الضعف في الاقتصاد الكلي يهدد الاستقرار الاقتصادي”.
وتابع صندوق النقد الدولي، أن تشديد الإجراءات الضريبية، وتحصيل الضرائب، ساهم في ارتفاع الايرادات التونسية سنة 2018، وقد ساعدت الزيادات في أسعار الطاقة على احتواء نمو إعانات القطاع، مما أسهم في زيادة الإنفاق على الاستثمار العام، والبرامج الاجتماعية التي توفر فرص العمل.

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق